** لدي قناعة غريبة نوعا ما.. وهي أن الهلال لو جرب أن يخوض الدوري في احد المواسم دون أي لاعب أجنبي لربما استطاع المنافسة بل وربما يفوز به.. وذلك لجودة العناصر المحلية في الفريق لدرجة أن أغلبهم أفضل من بعض الأجانب الذين يلعبون إلى جوارهم.

** وما يعزز قناعتي بأن تأثير السعوديين أقوى في الهلال.. أن كويلار وخربين ليسوا في مستوى لاعبي الهلال السعوديين.. هذا بخلاف استغناء الفريق عن لاعب مؤثر وقوي مثل ادواردو.. مما يعني أن المؤثرين الأجانب في الهلال هم فقط قوميز وجوفينكو وكاريلو وبعدهم بمراحل المدافع الكوري.. مما يؤكد أن جودة العناصر المحلية تغطي أحيانا على عيوب الأجانب.. فقوميز عادة ما يستسلم للرقابة.. ولكن حيوية الدوسري والفرج والشهراني والبريك لا تشعرنا بغيابه.

** فالمعيوف والبليهي والجحفلي والبريك والشهراني والفرج والدوسري وعطيف وكنو والعابد والشهري يشكلون فريقا مكتملا.. رغم أن بعضهم اقل من المستوى ولكن جماعية الفريق تغطي على العيوب ومدرب لا أستطيع تصنيفه بالممتاز ولكنه مناسب جدا لوضع الفريق الحالي الوافر النجوم.. يدعمهم في ذلك أداء إداري ممتاز عززه حاليا تواجد رئيس مؤدب وهادئ لا يتحدث إلا وقت الضرورات.. ومن خلفه أعضاء شرف مؤثرين وداعمين.

** كل ذلك بمثابة توطئة لما أود التطرق إليه.. وهو طالما أن الهلال يملك كل تلك الأدوات والقوة والاستقرار.. فلماذا هذه التدخلات المزعجة التي تحدث بدون ذنب من الهلال نفسه.. ولكنها للأسف شوهت أولا انجازات الهلال وبطولاته.. وشوهت دورينا وأخلت بموازين المنافسة العادلة.. وجعلت من دورينا مثال صارخ للتحيز الهلالي الفاضح على مختلف المستويات؟

** مخطئ من يظن أن التحكيم وحده هو من يتدخل لدعم الهلال.. بل مختلف اللجان في الاتحاد تعمل لصالح الهلال وبدون ذنب من الهلال نفسه.. بل ذنب متعصبين متحمسين يريدون أن يستحوذ الهلال على كل شيء ويسيطر على كل شيء ويلغي تماما وجود المنافسين وأقربهم المنافس التقليدي المزعج رغم الفوارق الفنية!!

** فاللجان المختلفة كلجنة الانضباط ولجنة المسابقات وبقية اللجان تعمل بحماس لصالح الهلال.. واكرر بدون ذنب من الهلال.. فلن أنسى أن لجنة الانضباط في موسم سابق أجلت عقوبة أربعة لاعبين من الاتحاد لكي يلعبون ضد الأهلي الذي كان ينافس الهلال على اللقب.. وبالفعل لعبوا وتعادلوا مع الأهلي واستفاد الهلال إلى أن فاز باللقب.

** أما على صعيد التحكيم.. فنحن نؤمن أنه جزء من اللعبة.. وأن كل الفرق قد تستفيد وقد تتضرر بين وقت وآخر.. إلا أن ما يحدث أمامنا بشكل أسبوعي يجعلنا نلغي هذه الفرضية.. فلا تكاد تمر مباراة دون أن نلمس أخطاء فاضحة لصالح الهلال.. وآخرها المباراة المفصلية ضد النصر.. واكرر دون ذنب من الهلال.. ولكن ذنب من يتولون لجنة التحكيم واختياراتهم للحكام.. وسكوتهم أمام هذه الأخطاء.. وربما لو تم الإعلان عن هذه الأخطاء بشفافية بعد كل مباراة ومعاقبة الحكم المخطئ حتى ولو كان أجنبيا.. لمنع تكرارها لربما قبلنا وأحسنا النية!!

** فهل من المعقول أن الاتحاد السعودي لكرة القدم بمختلف إداراته السابقة والحالية.. يظل عاجزا ومكتوف الايدي ضد الأخطاء التحكيمية التي قد يعصف بعضها بمجهود فريق طوال موسم كامل ويصادر ملايين الريالات.. رغم أن المطلوب منهم فقط تشكيل لجنة من خبراء التحكيم.. مهمتها الاجتماع بعد كل جولة وتقييم اداء الحكام لكافة المباريات.. واعلان النتائج بشفافية اعلاميا.. مع مكافأة المحسن وتشجيعه.. وانذار المخطئ وابعاده في حال تكرار الأخطاء.

** في هذه الحالة فقط.. سيرتاح الجميع ويطمئنون بأن العدالة هي سيدة الموقف.. اما أن اصرف الملايين واتعب طوال الموسم واجلب افضل المدربين واللاعبين الاجانب والمحليين واجهز افضل المعسكرات.. ولكنني متخوف بأن كل هذه الجهود ستذهب ادراج الرياح بصافرة حكم.. فهذا يشكل قمة الاحباط لخمسة عشر فريقا يلعبون في الدوري السعودي!!