تقود المبادرات الحكومية التحفيرية للقطاع الخاص إلى تحسن ملحوظ في أداء الشركات السعودية بسوق الأسهم، وذلك بجانب استقرار أسعار النفط فوق 45 دولارًا، وارتفع مؤشر سوق الأسهم السعودية «تاسي» أمس الأول بنسبة 1.45% ليكسب 114.58 نقطة ويقفل عند 8013.44 نقطة، وهو أعلى مستوى منذ فبراير الماضي، وقفز سهم أرامكو السعودية 2.13% إلى 36 ريالاً بتداولات 587 مليون ريال، وفاقت تداولات السوق اليومية 10.74 مليار ريال، وهي الجلسة الثالثة على التوالي التي تشهد مستويات غير مسبوقة من السيولة، واعتبر المؤسس والمدير التنفيذي في كوانسيا كابيتال ماجد كبارة، أن تأجيل سداد الأقساط للشركات الصغيرة والمتوسطة يساعد على التعامل مع أزمة كورونا لكنه نبه إلى تأثير استمرار تعليق حركة السفر الدولية في المملكة، والتفاؤل بقرب عودتها، وكانت أسهم شركات دار الأركان، وسيرا، وإعمار، وأرامكو السعودية، وجبل عمر هي الأكثر نشاطًا بالكمية، كما كانت أسهم شركات دار الأركان، وأرامكو السعودية، وجبل عمر، وسيرا، والراجحي هي الأكثر نشاطًا في القيمة، من جهة أخرى وضحت الشركة الوطنية للتسويق الزراعي «ثمار» أن سبب طلب تداول أسهمها خارج المنصه، يعود إلى تأخر إصدار القوائم المالية للربع الثالث والربع الرابع 2019 والربع الأول والثاني 2020.

ولفتت إلى أن ذلك يأتي حرصًا على مصلحة المساهمين، في إشارة إلى قرار مجلس الإدارة بتداول أسهم الشركة خارج المنصه بتاريخ 25 /08 /2020 وصدور قرار السوق المالية السعودية بإتاحة التداول خارج المنصة ابتداءً من الأحد المقبل، وأفاد الشركة أن سيتم عودة تداول الأسهم بالسوق فور انتفاء سبب التعليق.