أطلقت وكالة وزارة البيئة والمياه والزراعة لشؤون الزراعة مشروع وحدة بحثية يهدف لتطوير الدراسات والتجارب المُعتمده في الزراعة على مياه البحر، وذلك بمركز أبحاث الثروة السمكية بجدة التابع لفرع الوزارة بمنطقة مكة المكرمة، ونجح المشروع خلال أبحاثه طيلة السنوات الخمس الماضية في تقليل هدر المياه وكلفة الطاقة، في إنتاج الاسماك والخضار بنظام مغلق التدوير لمياه البحر و معتمدًا عليها في الزراعة بصورة كاملة، وكذلك في التبريد الخاص بالبيوت المحمية دون استخدام أي مياه اخرى، ومستخدمًا الجدار البوزلاني في التبريد، حيث تمت دراسة مدى نجاح أنظمة التبريد في ظل تغيرات درجات الحرارة والرطوبة طوال الموسم وتم تشغيل كامل النظام بالطاقة الشمسية.

وأوضح وكيل الوزارة لشؤون الزراعة المهندس أحمد بن صالح العيادة أنه تم استخدام ثلاثة أنظمة في الزراعة وهي: الزراعة التقليدية المحمية، والزراعة المائية (الهيدروبونك) لجميع الأنظمة الزراعية بها، والزراعة التكاملية (الأكوابونيك) بين الأسماك والنبات، وتم إنتاج «الطماطم، والفلفل الأخضر، والخس، والنعناع، والريحان، ونوعين من الأسماك البرومندي وأسماك البلطي الأفضل إنتاجًا».

وأضاف: المشروع يهدف لاستغلال مياه البحر الأحمر في الإنتاج الغذائي وتشجيع المستثمرين لاستخدام التقنيات الموفرة للطاقة والمياه.