تعادل فريقا الإتحاد والنصر بهدفٍ لمثله في قمَّة الجولة قبل الأخيرة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين في مُواجهةٍ مُثيرة بين الفريقين خلال شوطيها.

​ولعب مدربي الفريقين بنفس الطريقة والأسلوب , وظهر واضحاً عليهما الرغبة الأكيدة في الفوز , وتقدَّم النصر بالهدف الأول برأسية عبدالرزاق حمد الله في الدقيقة الرابعة بعد عرضية مرفوعة من الغنَّام من الجهة اليُمنى إرتقى لها ببراعة حمد الله ووضعها داخل الشباك الإتحادية ، ويُنظِم الإتحاد صفوفه سريعاً وتضيع فرصة هدف من فهد المولد وهو في مواجهة المرمى, ويعود الإتحاد مُهاجماً ويُعدِل النتيجة عن طريق بوني فريدو من نقطة الجزاء بعد إعاقة فهد المولد من قبل مُدافع النصر مايكون لعبها بوني على يسار الحارس - ويتواصل الفريقان في تبادل الهجمات وتضيع فرصة نصراوية من مايكون بعد تسديدة جيدة تصدَّى لها حارس الإتحاد غروهي ببراعة , وأخرى ضائعة من أحمد موسى بعد تمريرة الغنَّام , وتضيع فرصة هدف إتحادي مُؤكد بعد تمريرات مُتبادلة بين رومارينهو وفهد المولد ولكن براعة الحارس جونز أبطلت تلك الفرصة وينتهي الشوط الأول بتعادل إيجابي ومُتكافئ ومُثير بين الفريقين -

جاء الثاني أقل من سابقه من حيث الفرص للفريقين , وكان محصوراً في وسط الملعب سوى بعض المحاولات من هجوم الفريقين كان أخطرها تسديدة عبدالرزاق حمد الله في مُنتصف الشوط تصدَّت لها العارضة الإتحادية وفرصة هدف نصراوي ضائع , وكان الإتحاد يعتمد على المُرتدات السريعة والتي يقودها فهد المولد ورومارينهو وكانت تفتقد للتركيز والدِقَّة , وتضيع فرصة هدف نصراوي من رأسية حمدالله في الوقت القاتل ولكن براعة ويقظة غروهي حارس الإتحاد أنقذ فريقه من هدف مُؤكد، وحاول الفريقان تسجيل هدف ثاني ولكن الوقت لم يُسعفهما حتَّى أعلن الحكم عن نهاية المُباراة بالتعادل الإيجابي بهدفٍ لمثلهما 1-1 وبذلك يرتفع رصيد الإتحاد عند النقطة ( 32 ) ولا زال وضع الفريق وترتيبه في موقف حرج وصعب - والنصر إلى النقطة ( 61 ) .