Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

بعد موجة اغتيالات.. عملية عسكرية في البصرة وجمع السلاح

بعد موجة اغتيالات.. عملية عسكرية في البصرة وجمع السلاح

A A
بعد مسلسل اغتيالات الناشطين والصحفيين والباحثين في العراق، لا سيما في بغداد ومحافظة البصرة جنوب البلاد التي شهدت الشهر الماضي بعض الخطوات الأمنية بإشراف وزارة الداخلية لتعقب القتلة، بالإضافة إلى القضاء على السلاح المنفلت، وملف المخدرات، والنزاعات العشائرية، واعتقال المجرمين الذين لم تنفذ حتى الآن أوامر القبض عليهم. واستكمالاً لتلك الخطوات، لا سيما مع تأكيد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي مراراً ضرورة اعتقال منفذي عمليات الاغتيال ومحاسبة قتلة الناشطين والإعلاميين، شوهدت آليات عسكرية مساء أمس الأول الجمعة في بغداد ما أثار عددا من التساؤلات.

وقبل أن تؤكد خلية الإعلام الأمني في بيان أمس السبت أن القوات الأمنية وبصنوفها المختلفة بإمرة قيادة عمليات بغداد شرعت بتفتيش منطقة حسينية المعامل (شرق العاصمة العراقية) التي شهدت مؤخرا استخداما خطيرا للأسلحة المتوسطة والخفيفة في النزاعات، ونزع أنواع الأسلحة مِن المواطنين ومصادرتها وفقا للقانون ولفرض الأمن والأستقرار فيها. كما أكد البيان أن عمليات التفتيش ستصل الى كل منطقة يستخدم فيها السلاح خلال النزاعات والخصومات، مناشدا المواطنين كافة التعاون التام مِن أجل سلامتهم وأمنهم.

بالتزامن، أعلن قائد عمليات البصرة أكرم صدام مدنف، أن عملية عسكرية انطلقت صباح السبت في البصرة، مستهدفة السلاح المتفلت الذي يستخدم ضد المواطن، مضيفاً أن المحافظة مقبلة على استقرار أمني سيلمسه العراقيون قريباً، وسيكون الوضع جاذبا للاستثمار. كما أوضح أن المحافظة الجنوبية لن تشهد حظراً للتجوال تزامناً مع العملية، إنما سيكون هناك قطع جزئي عند تفتيش المناطق. وأكد مدنف أن القوات الأمنية لن تسمح بأكثر من قطعة سلاح خفيف في المنازل. إلى ذلك، أشار إلى أن العملية ستستمر 5 أيام، على أن يعقد بعدها مؤتمر لتقييم النتائج وسير العملية.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية
X