حذرت الحكومة الأردنية اليوم، من الاعتداءات المتكررة من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي على موظفي الأوقاف الإسلامية في المسجد الأقصى، ومن استدعائهم المستمر للتحقيق، ومن ثم اعتقالهم أو إبعادهم عن مواقع عملهم في المسجد.

وقال وزير الأوقاف الأردني الدكتور محمد الخلايلة، إن جميع العاملين في دائرة أوقاف القدس وحراس المسجد الأقصى ومجلس أوقاف القدس، يتبعون إدارياً لوزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية، وإن دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس هي الجهة الوحيدة صاحبة الصلاحية الحصرية لإدارة شؤون المسجد الأقصى.

وأشار في بيان صحفي، إلى أن هذه الاعتداءات من شأنها تعطيل عمل دائرة أوقاف القدس ودورها المهم الذي تقوم به في حماية وإدارة المسجد الأقصى وعموم أوقاف القدس الشريف، مضيفاً إن المسجد الأقصى البالغة مساحته 144 دونما، غير قابلة للتقسيم ولا المشاركة.