قتل ستة جنود تشاديين قرب الحدود مع ليبيا وفي منطقة بحيرة تشاد (جنوب) حيث كثّف عناصر جماعة بوكو حرام هجماتهم، وفق ما أفاد مسؤولان محليان امس

وقال حاكم منطقة تيبستي علي مايد كيبر إن «ثلاثة مسحلين اعترضوا مركبة تابعة لأجهزة الاستخبارات في كوري» عند الحدود مع ليبيا الجمعة حيث أطلقوا النار وقتلوا ثلاثة جنود وأصابوا اثنين بجروح.ويتعرّض الجنود في تشاد إلى هجمات يشنها عادة متمردون أو عمال مناجم ذهب يقومون بأنشطة غير شرعية.والسبت، مرت مركبة للجيش في منطقة بحيرة تشاد المتاخمة لنيجيريا والنيجر والكاميرون فوق «لغم أرضي زرعته بوكو حرام، ما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة ثمانية بجروح»

، بحسب مسؤول محلي رفيع يدعى يعقوب محمد.

ولم يؤكد الجيش التشادي سقوط الضحايا وأسفر تمرّد بوكو حرام، الذي انطلق من شمال شرق نيجيريا عام 2009، عن مقتل أكثر من 36 ألف شخص ونزوح أكثر من مليونين.

واتسعت رقعة العنف لاحقا لتصل إلى النيجر وتشاد والكاميرون.

وفي مارس، تعرّضت قوات الجيش التشادي إلى أكبر خسارة يومية لها عندما قتل 98 جنديا في قاعدتهم في بوهوما، على ضفاف بحيرة تشاد.