دشن معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس اليوم, مشروع ترقيم أبواب المسجد الحرام.

وأوضح معاليه أن المشروع يُعد خطوة مهمة ورائدة، ضمن العديد من المشروعات التطويرية التي تقوم بها حكومة المملكة في الحرمين الشريفين, مؤكداً أن هذا الترقيم يهدف إلى الارتقاء بالخدمات المقدمة بالمسجد الحرام، وذلك وفقاَ لتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة - حفظها الله -. حضر التدشين وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام أحمد بن محمد المنصوري، ووكيل الرئيس العام للمشاريع والدراسات الهندسية المهندس سلطان بن عاطي القرشي.

كذلك عقد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس اليوم, اجتماعا مع وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام أحمد بن محمد المنصوري، وذلك لبحث دور الوكالات المساعدة في تقديم الخدمات اللازمة في المسجد الحرام وفق رؤية الرئاسة (2024).

وأكد معاليه في بداية الاجتماع أن دور الوكالات والوكالات المساعدة هو تفعيل الخطط والبرامج الهادفة لتطوير منظومة الخدمات في المسجد الحرام، وفق متطلبات العصر والتقانة الحديثة والتطبيقات الذكية والتحولات الإلكترونية, والعمل على تطوير كل ما من شأنه إيصال رسالة الحرمين الشريفين الشرعية والعلمية للعالم أجمع، كما رسمته الخطة الشاملة للبرامج والمبادرات (2024).

​وأوصى معالي الدكتور السديس ببذل أقصى الجهود لخدمة ضيوف الرحمن بما يرتقي لتطلعات ولاة الأمر- حفظهم الله -، موضحاً دور الوكالات المساعدة في أفضل الطاقات والإمكانات من أجل خلق بيئة عمل مثالية ترتقي بجودة مخرجات الأعمال الموكلة إليهم.