في عمر الـ 8 سنوات ابتكرت «كاشف الصلاحية» للمنتجات الغذائية، بهدف التذكير بمدة انتهاء صلاحية المنتجات للتقليل من حالات التسمم الغذائي.

إنها الطالبة لينة بنت مدني بن سعد العوفي 17 عامًا في الصف الثالث ثانوي بالمدرسة الثانوية الـ24 بالمدينة المنورة وهي طالبة من طالبات مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع منذُ عام 2012.

تقول: تم ترشيحي من قِبَل مدرستي الابتدائية الثالثة لتحفيظ القرآن الكريم لإجراء أول اختبار مقياس موهبة لي اجتزته بدرجة عالية مقارنةً بطلاب الصف الثالث ابتدائي على مستوى المملكة ومنذ ذلك الوقت ومؤسسة موهبة أول الداعمين لي في الإبداع والابتكار وتنمية الشغف بعد توفيق من الله حيث صُقِلَت العديد من مواهبي في البرامج السبعة الإثرائية الصيفية التي التحقت بها وهي - العلوم والهندسة والاختراعات عام ٢٠١٢م الرياضيات عام ٢٠١٣م الروبوت عام ٢٠١٧م التقنية الحيوية عام ٢٠١٨م الكيمياء عام ٢٠١٩م التشفير عام ٢٠٢٠م الهندسة الكهربائية عام ٢٠٢٠م.

واضافت : بدأتُ رحلتي في حبّ التعلم والاختراع في عام ٢٠١٢م بعمر 8 سنوات حيث خطرت ببالي فكرة ابتكار «كاشف الصلاحية» و ساعدتني «موهبة» في كتابة بحث متكامل شاركت به في العديد من المعارض في منطقتي واجتزت عدة دورات في برامج تنمية مهارات التفكير الابداعي cort عندما أتممت تسع سنوات من الصف الرابع حتى السادس الابتدائي مررت ببرامج ضغط المقررات كي أحصل على الوقت الكافي لتنمية مهاراتي الإبداعية وزيادة الشغف وحب التعلم وبالفعل كانت هذه البرامج أحد النقاط التي تركت أثرًا كبيرًا في شخصيتي وتفكيري وقد أكملت مسيرتي مع موهبة بالمشاركة في أولمبياد إبداع 4 مرات متتالية ورُشِّحت على مستوى منطقتي.

وفي 2019 حصلنا أنا وفريق مدرستي على المركز الأول في مسابقة (الفيرست ليقو للروبوت) على مستوى منطقة المدينة المنورة وفي أواخر نفس العام حصلت على المركز الثالث في برنامج الكيمياء في المجتمع الذي كان في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن في مدينة الرياض وشاركت في عدة مسابقات لمؤسسة موهبة منها مسابقة الكانجارو للرياضيات التي أثرَت إيجابًا في محصولي العلمي ومؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع منحت لي العديد من الفرص لأُطلِق العنان لتفكيري ولأنطلق في سماء الإبداع بلا حدود.