أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، اتصالًا هاتفيًا، أمس، بالرئيس بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا. وتم خلال الاتصال بحث أعمال دول مجموعة العشرين التي ترأسها المملكة هذا العام والجهود المبذولة ضمن اجتماعاتها لتخفيف آثار جائحة كورونا. وأعرب خادم الحرمين عن تطلعه أن تواصل دول المجموعة جهودها لمواجهة تحديات الجائحة خدمة للشعوب والاقتصاد العالمي.

من جهته، أشاد رئيس الوزراء البريطاني بقيادة المملكة لاجتماعات المجموعة وإدارة التحرك الجماعي لدولها لمواجهة تبعات الجائحة، متمنيًا للمملكة النجاح والتوفيق في مسعاها، مشيرًا إلى الصداقة التاريخية، والعلاقات الوثيقة بين البلدين وتطلعه إلى تعزيزها وتنميتها.

كما أجرى خادم الحرمين اتصالًا هاتفيًا أمس الأول بالرئيس إيمانويل ماكرون رئيس الجمهورية الفرنسية. وجرى خلال الاتصال استعراض جهود مجموعة دول العشرين، ضمن جداول العمل التي طرحتها المملكة، للعمل على ما فيه منفعة للشعوب ودعم الاقتصاديات ومساندة الأنظمة الصحية لمواجهة آثار جائحة كورونا. وتم خلال الاتصال، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها، إضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع في المنطقة والجهود المبذولة تجاهها. ونوه الرئيس الفرنسي بمستوى العلاقات بين البلدين، مشيدًا بجهود المملكة خلال رئاستها لمجموعة العشرين.

من جهة أخرى بعث خادم الحرمين برقية تهنئة، للرئيس إمام علي رحمان رئيس جمهورية طاجيكستان، بمناسبة ذكرى استقلال بلاده. وأعرب الملك المفدى، باسمه واسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية عن أصدق التهاني وأطيب التمنيات بالصحة والسعادة لفخامته، ولحكومة وشعب جمهورية طاجيكستان الشقيق، اطراد التقدم والازدهار.

وبعث الملك سلمان برقية عزاء، للرئيس رام ناث كوفيند رئيس جمهورية الهند، في وفاة رئيس الهند السابق برناب موكرجي، قال فيها: «تلقينا نبأ وفاة رئيس جمهورية الهند السابق برناب موكرجي، ونعرب لفخامتكم ولأسرة الفقيد باسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية وباسمنا عن أحر التعازي، وأصدق المواساة، راجين ألا تروا أي سوء أو مكروه».

وبعث صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، برقية عزاء مماثلة للرئيس الهندي، وأخرى للرئيس الطاجيكي.