دشن الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أمس، مشروع ترقيم أبواب المسجد الحرام مؤكدا على تطوير الخدمات وفق متطلبات العصر والتطبيقات الذكية. وأوضح أن المشروع يُعد خطوة مهمة ورائدة، بهدف الارتقاء بالخدمات المقدمة بالمسجد الحرام، وذلك وفقاَ لتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة. كما عقد اجتماعا مع وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام أحمد بن محمد المنصوري، وذلك لبحث دور الوكالات المساعدة في تقديم الخدمات اللازمة في المسجد الحرام وفق رؤية الرئاسة (2024).

وأكد في بداية الاجتماع أن دور الوكالات والوكالات المساعدة هو تفعيل الخطط والبرامج الهادفة لتطوير منظومة الخدمات في المسجد الحرام، وفق متطلبات العصر والتقانة الحديثة والتطبيقات الذكية والتحولات الإلكترونية والعمل على تطوير كل ما من شأنه إيصال رسالة الحرمين الشريفين الشرعية والعلمية للعالم أجمع، كما رسمته الخطة الشاملة للبرامج والمبادرات (2024).

وأوصى ببذل أقصى الجهود لخدمة ضيوف الرحمن بما يرتقي لتطلعات ولاة الأمر.