دشن معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، أمس، مكتب الوكيل المساعد للشؤون العلمية والفكرية.

وأكد معاليه خلال التدشين أهمية تعزيز منهج الوسطية والاعتدال ونبذ الفكر المتطرف والدعوة إلى تأصيل الحوار وتحصين الفكر وكذلك مواجهة الانحرافات الفكرية من خلال نشر الرسائل العلمية وإيصال رسالة الحرمين الشريفين للعالم أجمع.

من جانبه عبر الوكيل المساعد للشؤون العلمية والفكرية بدر الفريح عن شكره لمعالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي على اهتمامه البالغ ومتابعته الدؤوبة لسير العمل في المسجد الحرام.

وفي السياق ذاته دشن معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي مكتب وكالة شؤون المسجد الحرام.

وأكد معاليه خلال التدشين بذل الجهود كافة وتسخير أعلى الطاقات من أجل مواصلة دعم مسيرة التطور الذي يشهده الحرمان الشريفان بدعم دائم وغير محدود من القيادة الرشيدة -أيدها الله - والحرص على تذليل العقبات -إن وجدت- لضمان تقديم الخدمات وتوفير سبل الراحة لزوار وقاصدي المسجد الحرام. وأوضح الشيخ السديس أهمية استشعار عظم المسؤولية، وقداسة المكان والزمان، وتأدية المهام الموكلة إليهم على الوجه المطلوب، سائلاً المولى القدير أن يعينهم على أداء الأمانة، وأن يجعل ما يقومون به في موازين أعمالهم الصالحة.

​ويأتي هذا التدشين انطلاقاً من أهمية المسجد الحرام، وأهمية إيجاد بيئة العمل المؤسسي ودعماً للعمل الميداني في أروقته وأدواره وساحاته على الوجه الأكمل.