دشن معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس اليوم مشروع أتمتة الإجراءات الإدارية تفيعلاً مع خطة الانطلاقة المستقبلية للمبادرات التحولية والرقمية للرئاسة 2024) وضمن مبادراتها لمشروع كيف نكون قدوة في العالم الرقمي.

وتشهد الرئاسة العامة في الوقت الحالي تفعيلاً متكاملاً للتحول الإلكتروني رئاسة (بلا ورق)، وقد أسهم هذا التحول خلال جائحة كورونا في تسيير الأعمال (عن بعد) بكل سلاسة، وضمان عدم تعطل التعاملات الداخلية والخارجية.

ووجه معالي الرئيس العام وكالة الترجمة والشؤون التقنية لمزيد من التطوير التقني وتطويع التقنية الحديثة لخدمة الحرمين الشريفين وفق توجيهات ولاة الأمر حفظهم الله.

​ يذكر أن كافة التعاملات بين الرئاسة والجهات الرسمية في الدولة ستتم بشكل إلكتروني، وقد حققت الرئاسة تميزاً في مؤشر النضج الإلكتروني، جعلها ضمن مصاف الأجهزة الحكومية في هذا المجال.