أعلن مساعد وزير الصحة المتحدث الرسمي للوزارة الدكتور محمد العبدالعالي ارتفاع نسبة التعافي إلى 93% من مجموع الحالات المسجلة في المملكة, مشيراً إلى أنه تم خلال المدة الحالية رصد نزول في نسبة الحالات الحرجة ولله الحمد، وتسجيل انخفاض على مدار أسبوعين في حالات كورونا المؤكدة، مشددا على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية.

وأشار العبدالعالي إلى أنه تم تسجيل 601 حالة جديدة لفيروس كورونا الجديد (COVID -19) ليصبح إجمالي عدد الحالات المؤكدة في المملكة (325651) حالة، من بينها (18513) حالة نشطة لاتزال تتلقى الرعاية الطبية، ومعظمهم حالتهم الصحية مطمئنة، منها (1326) حالة حرجة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم بمشاركة نائب الرئيس لقطاع المنصة الوطنية الموحدة ببرنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية "يسر" المهندس ياسر الشمري.

وأشار العبدالعالي إلى أن عدد المتعافين في المملكة ولله الحمد وصل إلى (302870) حالة بإضافة (1034) حالة تعافٍ جديدة، كما بلغ عدد الوفيات (4268) حالة، بإضافة (28) حالة وفاة جديدة، موضحاً أن الحالات المسجلة وعددها (601) حالة منها 44% إناث، و56% ذكور، كما بلغت نسبة الأطفال 12%، والبالغين 84%، وكبار السن 4 %، كما بلغ إجمالي الفحوصات في المملكة (5722477) فحصاً مخبرياً دقيقاً، بإضافة (36222) فحصاً مخبرياً جديداً, "ويوضح الجدول المرفق توزيع الحالات الجديدة في مدن المملكة، وكذلك أعداد الإصابة والتعافي والوفيات عالمياً".

من جانبه أكد المهندس نائب الرئيس لقطاع المنصة الوطنية الموحدة ببرنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية "يسر" أن البرنامج منذ أن تأسس في العام 2005 يعمل على تحقيق تطلعات حكومة المملكة -أيدها الله- التي ارتأت ضرورة دعم تحول الجهات الحكومية إلى التعاملات الإلكترونية الحكومية بدلاً من العمل "الورقي" ، والآن مع الرؤية الطموحة للمملكة (2030) يضاعف البرنامج جهوده لزيادة استخدام التقنية في الجهات الحكومية ودعم تقديم الخدمات الحكومية إلكترونياً وذلك تماشياً مع ما نصّت عليه تلك الرؤية.

وأشار إلى أن برنامج (يسّر) عمل جنباً إلى جنب مع الجهات الحكومية لدعم جهودها الرامية إلى التقليل من تبعات جائحة فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، مسخراً ما يمتلكه من خبرات أسهمت في تحقيق هذا المطلب, حيث عمل البرنامج في سبيل ذلك على تقديم الكثير من المنتجات والخدمات للارتقاء بمسيرة التحول الرقمي الحكومي، ومن ضمنها المنصة الوطنية الموحدة GOV.SA التي تمكّن زوارها على اختلافهم من الوصول إلى ما يقارب الـ1000 خدمة حكومية أتاحتها المنصة، ومازال العمل جارياً لنصل بإذن الله لأكبر من هذا الرقم، كما توفر المنصة الكثير من الآليات المساعدة التي تضمن سهولة الوصول إلى تلك الخدمات، والاستفادة الكاملة منها، إضافة إلى الخدمات الحكومية يمكن لزوار المنصة الوطنية الموحدة الوصول إلى معلومات 250 جهة حكومية في المملكة، وهذه المعلومات تشمل الخرائط الرقمية للراغبين بزيارة مقارّ تلك الجهات وكامل بيانات التواصل كالموقع الإلكتروني والبريد الإلكتروني وأرقام الاتصال.

وعدّ المنصة منفذاً معتمداً وموحداً للوصول إلى كل ما يتعلق بالمملكة، حيث كان من المهم وجود مرجع وطني لتوثيق الجهود المبذولة في التصدي جائحة فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، حيث بذلت المملكة جهوداً كبيرة منذ أن بدأت هذه الجائحة، وتم ذلك من خلال (المرجع الوطني لفيروس كورونا المستجد) الذي أطلقه البرنامج عبر المنصة، إذ يضم أهم القرارات والإجراءات والأدوات والمعلومات المتعلقة بفيروس فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، إلى جانب أكثر من 300 محتوى معتمد تمت إضافته للمرجع، مبينا أن المعلومات باتت تحتل المرتبة الأولى في أولويات المستفيدين.