أصدر نادي الأحساء الأدبي تقريره السنوي للعام ١٤٤١هـ بالأرقام متضمّنًا أنشطة النادي المتنوعة وبرامجه المختلفة، وظهر التقرير بلغة الأرقام والرسوم البيانية مبينًا نوع الفعالية ومكانها وحضورها والمتحدثين فيها وعدد الأخبار والمشاهدات لحسابات النادي. وبلغت الفعاليات بأنواعها (٧٨) فعالية متنوعة، وعدد الحضور من المثقفين والمثقفات ورواد ركن الأديب الصغير (٢٣٤٦٨) مثقفا ومثقفة وطفلا وطفلة، وبلغ عدد المحاضرات (١٤) محاضرة، واللقاءات الثقافية من خلال ديوانية المثقفين والمقهى الثقافي (8) لقاءات، أما ورش العمل المتخصّصة فبلغت (٦)، في حين بلغت الندوات المتخصّصة (٥)، وقدم النادي أوبريتا وطنيا (قوافل المجد) عرض ليلتين متتابعتين وآخر في ركن الأديب الصغير وخصص للأطفال وعرض ليلتين متتابعتين كذلك، ومعرضًا فنيًا بعنوان «وطن وتاريخ» عرض أسبوعا كاملا بمناسبة اليوم الوطني (٨٩)، في حين استقبل النادي (٧) زيارات مجتمعية لعدد من المؤسسات الثقافية والتعليمية في الأحساء، وقدم النادي (٤) دورات مجانية متخصّصة منحت شهادات للحضور، أما الأمسيات الثقافية والشعرية فبلغت (٩) أمسيات ما بين ثقافية وشعرية، وأصدر النادي هذا العام (١٣) إصدارا منوعا، في حين بلغت حلقات النقاش التي تم تنفيذها (٣)، بينما أقام النادي حفلا لتوقيع عدد (٧) كتب لعدد من المؤلفين والمؤلفات، وكان النادي ضيف شرف معرض الكتاب الذي أقيم في جامعة الملك فيصل بالأحساء. جدير بالذكر أن برامج النادي الافتراضية التوعوية التي نفذت عن بعد بسبب جائحة كورونا بلغت (١٣) فعالية لاقت نجاحا باهرا.

وذكر رئيس النادي الدكتور ظافر الشهري أن النادي يعمل لإقامة باقة من البرامج الخاصة باليوم الوطني (٩٠) وستقدم كلها افتراضيا على مدى ثلاثة أيام، وقدم شكره للعاملين في النادي من الزملاء والزميلات الذين كان لهم الدور الكبير في تقديم هذه الفعاليات والبرامج المتنوعة، كما شكر المثقفين والمثقفات الأحسائيين والأطفال والمجتمع الأحسائي الذين بهم ولهم أقيمت هذه الأنشطة المختلفة.