نوه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بحرص واهتمام القيادة الرشيدة - حفظها الله- على الاستثمار في القدرات البشرية، وتنميتها، عبر منظومة متكاملة من البرامج والمبادرات والكيانات المعنية باستثمار رأس المال البشري الاستثمار الأمثل، وإيجاد برامج تدريبية وتطويرية فعالة، نابعة من دراسة الاحتياج، تواكب ما تسعى له المملكة في رؤيتها الطموحة 2030.

جاء ذلك خلال لقائه بالإمارة اليوم، معالي مدير عام معهد الإدارة العامة الدكتور بندر السجان، ومدير عام الفرع بالمنطقة الدكتور محمد البخيتي، ومدير عام الفرع النسوي بالمنطقة الدكتورة حصة العقيل، بحضور وكيل إمارة المنطقة الدكتور خالد البتال.

واطلع سموه، على تقرير جهود ومنجزات معهد الإدارة العامة، وإيجازٍ عن جهوده وبرامجه التدريبية التي انطلقت مع بداية العام التدريبي الحالي، وخطط مبادرات المعهد للتطوير في مختلف النواحي.

وأكد سموه، أن المعهد يمثل بيت خبرة يقدم الرأي والمشورة لمختلف القطاعات بما يملكه من طاقات أكاديمية وبحثية في مجال التنمية الإدارية، والتحول إلى دار خبرة لتقديم الاستشارات يعزز مسيرة التطوير والتحديث في القطاع العام، والتي انطلقت من سعي القيادة الرشيدة - أيدها الله- لدعم مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها المملكة.

وأوضح سموه، أن المعهد وعبر مسيرته الممتدة لأكثر من 60 عاماً يقع على عاتقه واجب نقل المعرفة وتوثيق التجارب المميزة في الارتقاء بأداء القطاع العام، مبيناً أن نقل الخبرات والتجارب يقفز بالجهود التنموية، ويشجع الابتكار والتطوير على أسس علمية راسخة، ويختصر الزمن ويرفع كفاءة المبادرات والبرامج المنفذة، متمنياً سموه لمنسوبي ومنسوبات المعهد التوفيق.

ومن جانبه أكد صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية أن رأس المال البشري هو المحرك الرئيس للتنمية الإدارية وتطوير الأداء. ونوه سموه خلال لقائه في الإمارة اليوم، معالي مدير عام معهد الإدارة العامة الدكتور بندر بن أحمد السجان، يرافقه مدير عام فرع المعهد بالمنطقة الشرقية الدكتور محمد بن صالح البخيتي، ومدير عام لفرع معهد الإدارة العامة النسوي بالمنطقة الشرقية الدكتورة حصة العقيل, بما حظي به معهد الإدارة من القيادة الرشيدة -حفظها الله- منذ تأسيسه من رعاية واهتمام، أسهم في تطوير قدراته، وتعزيز برامجه التدريبية والتطويرية، مشيرا إلى أهمية إذكاء روح المبادرة والابتكار في القطاع العام، والاستجابة الفاعلة لحاجات الجهات الشريكة، والحرص على التميز في تقديم الخدمات، وترسيخ قيمة العمل بروح الفريق في إدارات وفروع المعهد، وإدماج هذه القيمة في برامج وأنشطة المعهد التدريبية. كما أكد سموه أهمية إتاحة المجال للعنصر النسائي، وتعزيز برامج لتأهيل القيادات النسائية في القطاع العام، بوصف المرأة شريكا رئيسا في التنمية، متمنياً لمنسوبي المعهد التوفيق.

من جانبه قدم معالي مدير عام معهد الإدارة العامة الدكتور بندر السجان، شكره لسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه، على ما يحظى به المعهد من دعمٍ ومتابعة، وحرص على مشاركته في تطوير الأجهزة العامة والعاملين بها، عبر خدمات البحوث والاستشارات والتدريب التي يقدمها المعهد، بواسطة الكادر الأكاديمي المؤهل من العاملين في المعهد.