عقد كرسي الشيخ عبداللطيف العيسى لرعاية الأيتام بجامعة أم القرى، اليوم الإثنين، عبر تطبيق الويبكس ورشةَ نقاشٍ لتحديد الأولويات البحثية في مجال رعاية الأيتام، بحضور معالي رئيس الجامعة الدكتور عبدالله بافيل، ووكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور عبدالوهاب الرسيني. وتناولت الورشة تحديد أبرز المجالات البحثية الموجودة في الساحة، ومناقشة المشاريع المقترحة، وتفعيل دور الجهات العاملة، ومتابعة آخر الدراسات عن دمج الأيتام في الحياة الاجتماعية، وتناول أبرز المشكلات السلوكية داخل دور الرعاية، وآخر الأبحاث المهتمة بمجال الموارد البشرية الخاصة وبمجال التعليم والممارسة المهنية للأيتام.

وبيَّن أستاذ الكرسي الدكتور خالد برقاوي -خلال الورشة- أهمية استقطاب الكفاءات الإدارية في مجال رعاية الأيتام، وتأهيلهم نفسيًّا واجتماعيًّا؛ ليكتسبوا الثقة الذاتية والمعرفية، والحاجة للاهتمام بالمبدعين منهم وتنمية مهاراتهم، بالإضافة لإجراء الدراسات لقياس أثر الممارسات المهنية ومدى تحقيقها لأهدافها.

بدوره أكَّد معالي رئيس الجامعة على عزم الجامعة أن تكون نبراسًا للأعمال الخيرية والإنسانية، وأن تجنيَ ثمار هذه الورشة بدراسة القضايا التي تهتم بشؤون الأيتام، وتسهم في تمكينهم وتسخير طاقاتهم وقدراتهم لخدمة المجتمع.

يُذكَر أن الكرسي يهدف للنهوض برعاية الأيتام في المملكة وفق أسس علمية فاعلة، وإجراء الأبحاث والدراسات، وتقديم الخدمات العلمية المتنوعة فيما له صلة بهذه الفئة الغالية التي هي وصية نبينا الكريم -صلى الله عليه وسلم- وفق معايير علمية تحقِّق لهم التنشئة الاجتماعية السليمة