دشن وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن -عبر الاتصال المرئي- أمس الاول، الملتقى الافتراضي الأول لإثراء تجربة المعتمر الخاص بخدمات الفندقة والضيافة، بمشاركة مجموعة من الشركات العالمية والوطنية المتخصصة في مجال الضيافة والفندقة لاستعراض الفرص الاستثمارية وبناء الشراكات الإستراتيجية طويلة المدى، وتمكينهم من تسويق الخدمات وتطويرها بالتكامل مع المحرك السعودي للحجز المركزي Saudi GDS.

وأوضح أن وزارة الحج والعمرة تسعى من خلال عقدها للملتقى إلى تحديد وربط الفرص التنموية عبر بناء شراكات إستراتيجية مع القطاع الخاص في تنفيذ الكثير من المبادرات التي ستسهم في إحداث نقلة نوعية في تجربة ضيوف الرحمن، وتمكين الشركات من تسويق خدماتهم المتكاملة مع المحرك السعودي للحجز المركزي Saudi GDS، لتعزيز صناعة الضيافة السعودية التي تتوافق مع أفضل المقاييس العالمية، وإثراء الرحلة الدينية والتجربة الثقافية للمعتمرين وعكس الصور المشرّفة والحضارية للمملكة في خدمة الحرمين الشريفين، التي ستسهم بإذن الله في تحقيق رؤية المملكة 2030 باستضافة مليون معتمر سنويًا من شتى بقاع الأرض وتحفيزهم لاكتشاف السعودية ومعالمها الفريدة.

وأكد أن المحرك السعودي للحجز المركزي سيسهم في تمكين المسلمين من الاطلاع على الخدمات المقدمة، كمراكز الإيواء المعتمدة والمضمونة في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وستسمح لهم باستعراض تجارب من سبق واستخدم المرافق بكل شفافية، كما ستتيح لهم تقييم الخدمة، ليعمل أصحابها على زيادة التميز والتطوير في ظل منافسة شريفة وواضحة.

وتناول الملتقى عدة محاور تحدثت عن إستراتيجيات الوزارة لإثراء تجربة المعتمر، والتعريف بمميزات المحرك السعودي للحجز المركزي Saudi GDS، ودور السعودية في دعم مبادرات وزارة الحج والعمرة التي تحقق تطلعات رؤية المملكة 2030، وأهمية أنظمة التوزيع العالمية GDS لتسويق وتجويد خدمات الفندقة والضيافة، إضافة إلى متطلبات وآلية التسجيل لعضوية مزودي خدمات الفندقة والضيافة في المحرك السعودي للحجز المركزي.