نظمت الجمعية السعودية للطب الباطني (SSIM ) بجامعة الملك عبد العزيز بالتعاون مع شركة أسترازينيكا مؤخرا القمة السعودية الأولى لمكافحة السرطان بعنوان (إعادة التعريف.. رعاية سرطان النساء)، عبر الإنترنت، وبمشاركة 441 من الخبراء في علاج الأورام السرطانية من داخل وخارج المملكة.

وناقشت القمة دور الفريق متعدد التخصصات (MDT ) في إدارة الرعاية الصحية للأورام النسائية المختلفة، والتعريف بأحدث التطورات في علاج (سرطان المبيض) و (سرطان الثدي) في المملكة العربية السعودية.

وتضمن المؤتمر 3 جلسات رئيسية؛ شملت الجلسة العامة، والتي تطرقت إلى المواضيع المتعلقة بسرطان المبيض وسرطان الثدي، إضافة إلى جلستين منفصلتين لكل نوع. وهدف المؤتمر إلى تحقيق أهداف استراتيجية رئيسية تتمثل في دور الفريق متعدد التخصصات في التعامل مع السرطانات النسائية (المبيض والثدي)، وتعزيز المبادرات المشتركة بين مختلف المؤسسات ذات العلاقة وإثراء دعوة الخبراء الرئيسيين لدينا في المملكة العربية السعودية، والتعرف على آخر المستجدات في علاجات السرطانات النسائية (المبيض والثدي) وأثرها على هذه الممارسة في السعودية، إضافة إلى استعراض الحالات الحرجة والمعقدة وتبادل الخبرات.

وأكد رئيس المؤتمر، استشاري الأورام، والأستاذ المساعد في الطب الباطني والأورام بجامعة الملك عبد العزيز بجدة، الدكتور شادي الخياط أن الأورام السرطانية تعتبر أحد أكبر التحديات التي تواجه المجتمعات وتمثل هاجسا لكثير من الناس لافتاً أن فئة السيدات تُعد من أكثر الفئات المعرضة للإصابة بالأورام مثل أورام الثدي وأورام المبيض. وأوضح الدكتور الخياط أن الهدف من تنظيم هذا المؤتمر هو مناقشة المستجدات لعلاج هذه الاورام وبحث التوصيات الوطنية للطرق العلاجية لها، مشدداً أن علاج هذه الأورام من الامور التي تتطور دوما وقدم الخياط الشكر للجمعية السعودية للطب الباطني بجامعة الملك عبد العزيز لرعايتها لهذا المؤتمر كما قدم شكره لشركة أسترازينيكا لدعمها للمؤتمر وإخراجه بطريقة علمية تفاعلية جميلة.

من جانبه لفت رئيس الجمعية السعودية للأورام، استشاري طب الأورام بمركز الأميرة نورة للسرطان - مستشفى الحرس الوطني بجدة وأستاذ مساعد - جامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية بجدة، الدكتور متعب الفهيدي أنه شارك في المؤتمر نخبة من الخبراء في علاج الاورام من داخل وخارج المملكة لإلقاء الضوء على هذه المستجدات وتبادل الخبرات بين المراكز المختلفة، مبيناً أن هذا المؤتمر هو المؤتمر السعودي الأول للأورام النسائية، مؤكداً حرص الجمعية على أن يكون تنظيم هذا المؤتمر سنويا لإلقاء الضوء على المستجدات والتطورات العلاجية مما يعود بالنفع على المرضى والمجتمع.