شهد معالي محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة المهندس عبدالله بن إبراهيم العبدالكريم، بحضور معالي محافظ الطائف سعد بن مقبل الميموني، أعمال انتهاء حفر نفق في عمق جبال السروات الأكثر وعورة، بطول 12.5 كلم، وبسرعة قياسية بلغت ذروتها 60.3 متر في اليوم، حيث تم إنجاز الحفر قبل الموعد المحدد رغم صعوبة التضاريس وتداعيات جائحة كورونا.

​ وتعد آلة الحفر العملاقة المستخدمة في المشروع التي يبلغ طولها 160 مترًا من أسرع آلات حفر الأنفاق من نوعها، حيث يمتد هذا النفق الذي يحتضن أطول خط نقل مياه في العالم بقُطر 8.4 مترًا، من أسفل جبل الكر وصولاً إلى الطريق الدائري في الطائف . كما تفقد معاليه ما تم إنجازه في محطات الضخ ومشروع نظام نقل مياه عرفات - الطائف، الجاري تنفيذه من قبل المؤسسة الذي يأتي ضمن خططها التنموية لتعزيز الأمن المائي، وتلبية الاحتياج في المملكة، وتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030. واطلع على تفاصيل ما تم إنجازه من مراحل المشروع الذي يستهدف نقل المياه المحلاة من خزانات المؤسسة الواقعة في عرفات إلى الخزانات الاستراتيجية في الطائف، لتغطية احتياجات المحافظة وقراها الجنوبية وصولاً إلى منطقة الباحة، متفقداً سير أعمال مشروع الخزن الاستراتيجي بمحافظة الطائف الذي يضم 9 خزانات بسعة 1.530 مليون متر مكعب من المياه المحلاة لجميع الخزانات، إضافةً إلى محطة الضخ التابعة لمشروع نظام نقل مياه الطائف - تربة - رنية - الخرمة. وعملت المؤسسة مع مقاوليها لكامل المنظومه من خطوط نقل وضخ وخزن على إنهاء أعمالهم قبل الموعد التعاقدي وذلك لتتمكن المؤسسة من تسريع زيادة الإمداد لمحافظة الطائف وصولاً إلى الباحة في الربع الثالث من العام 2021م.

وأعرب معالي محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة لجميع العاملين بمختلف المشاريع على جهودهم وتفانيهم في الفترة الماضية، مبدياً اعتزازه بإمكانيات المؤسسة العالية وكفاءاتها الوطنية المؤهلة، وتمكنهم من مواصلة المشاريع رغم التحديات التي واجهتهم أخيراً، مشدداً على بذل المزيد من الجهود لتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة، وإنجاز المشاريع لتلبية الاحتياج ومواكبة التنمية الشاملة، لافتاً إلى أن هذه التحديات أكدت على إمكانيات "التحلية" العالية بصفتها كياناً صناعياً رائداً، وقدرات كفاءاتها الوطنية التي تعمل بكل اقتدار ومسؤولية.