أعلنت الهيئة الملكية لمحافظة العلا اليوم، عن توقيعها خطة عمل مشتركة مع الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، بهدف تطوير منظومة ريادة الأعمال في العلا، وتمكين نجاح المنشآت الصغيرة والمتوسطة من خلال تزويدهم بالمعرفة والمهارات، وتعزيز روح ريادة الأعمال في المحافظة، مما يسهم في تطوير اقتصاد ثري ومتنوع في العلا.

وتستهدف خطة العمل إنشاء مساحة عمل مشتركة لتفعيل حاضنة الأعمال للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، بحيث تقدم عدة خدمات لرواد الأعمال من ضمنها برامج ذات القيمة المضافة للبيئة الاقتصادية للعلا كبرامج حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال في قطاعات حيوية كالسياحة والزراعة، وذلك إما بشكل تقليدي مباشر أو عبر القنوات الافتراضية الرقمية، بالإضافة لتقديم خدمات استشارية متخصصة في عدة مجالات، لنقل الخبرات للشركات الناشئة في العلا.

وسيتم بناءً على خطة العمل المشتركة التي وقعها محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" المهندس صالح الرشيد والرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا المهندس عمرو المدني، تيسير ممارسة أعمال المنشآت الصغيرة والمتوسطة، عبر تسهيل عملية التسجيل الحكومي بكافة خطواته، وتقديم الدعم في مجال حصر وتسويق الفرص الاستثمارية، وتقديمها عبر القنوات المعتمدة من الطرفين، وسيعمل الطرفان على تسهيل وصول المنشآت الصغيرة والمتوسطة، إلى قائمة الخدمات الخاصة بمنشآت حسب اللوائح والأنظمة.

وأوضح الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا أن خطة العمل المشتركة مع "منشآت" تأتي لتعزيز التنوع الاقتصادي في العلا، وتسهم بتحقيق رؤية العلا التي أطلقها سمو ولي العهد رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمحافظة العلا -حفظه الله-، بمتابعة وإشراف من سمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان محافظ الهيئة، لافتا إلى أنه سيتم العمل سوياً مع منشآت لتمكين رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة لتعزيز مساهمتهم في الناتج الإجمالي المحلي في العلا، الأمر الذي سيعود بفوائد تنموية على المحافظة ويؤكد على دور المجتمع كأحد أهم محركات التحول الاقتصادي المستدام".

من جهته، أبان محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، أن هذه الشراكة ستعمل على الجمع بين خبرات "منشآت" في مجال حاضنات الأعمال للمنشآت الصغيرة والمتوسطة وبين الفرص الاقتصادية والاستثنائية التي تقدمها محافظة العلا، حيث سنعمل مع الهيئة الملكية لمحافظة العلا من أجل تطبيق أفضل الممارسات العالمية فيما يتعلق بدعم هذه المنشآت".

وتهدف حاضنة الأعمال للشركات الصغيرة والمتوسطة بصورة أساسية إلى تشكيل منصة للعمل على مساعدة رواد الأعمال المحليين على إطلاق طاقات وإبداعات العلا، حيث يمثل المركز جزءاً من المبادرات الهادفة إلى خلق فرص تدريبية ومهنية وتنموية جديدة لأهالي العلا للعمل على دعمهم في تحقيق أهدافهم بما يتناسب مع ما لديهم من إمكانيات فريدة.

وتسترشد الهيئة الملكية لمحافظة العلا بالمبادئ الإستراتيجية الـ 12 المستمدة من ميثاق العلا وخطتها الإطارية، وتعمل من خلال ذلك على خدمة أهالي العلا بمنهجية متوازنة ومستدامة. كما ستعمل هذه الشراكة على تطوير أهداف رؤية السعودية 2030 الاقتصادية والاجتماعية والتراثية، حيث وضعت الهيئة أهدافاً طموحة للتنمية تتضمن استقطاب 2 مليون زائر سنوي واستحداث 38 ألف فرصة عمل بحلول 2035.