تزامنًا مع الذكرى الوطنية الـ90 لليوم الوطني المجيد للمملكة.. نستحضر في قلوبنا هذه الذكرى السنوية المجيدة.. ذكرى تأسيس هذا الكيان العظيم (المملكة العربية السعودية) على يد ذلك البطل.. وذلك الفارس الكبير.. مؤسس هذا الكيان العظيم الملك عبدالعزيز آل سعود -طيب الله ثراه- نستحضر ونستذكر مرحلة ذلك الفارس الملهم ومآثره.. ونتذكر مراحل التأسيس الأولى لهذا الكيان الكبير والتي قادها بقوه وإيمان المؤسس الملك عبدالعزيز ورجاله الأوفياء المخلصين وبتوحيد وتأسيس هذا الوطن العظيم من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق الى الغرب..

* في هذه الذكرى العزيزة ذكرى (اليوم الوطني المجيد) يتعين علينا كأفراد ومواطنين وهيئات ومؤسسات أن نتفاعل وبروح وطنية عالية مع هذه الذكرى المجيدة بأن تكون مشاركاتنا ومبادراتنا بحجم وقيمة ومعاني ودلالات ومضامين هذه الذكرى المجيدة.. ففي قطاع (الشباب والرياضة) وأعني تحديدًا (وزارة الرياضة) والتي يقودها بكل كفاءة ومسؤولية الأمير الرياضي الشاب والنشط.. المملوء بالطموحات.. صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل.. أتمنى أن تجد (وزارة الرياضة) في مثل هذه الذكرى المجيدة فرصة (لمبادرات تكريم) العديد من الرموز والقيادات الرياضية في اللجنة الأولمبية السعودية والاتحادات الرياضية والأندية والأبطال والنجوم والمدربين والحكام والمعلقين الرياضيين والإعلاميين الرياضيين ومدراء مكاتب وزارة الرياضة في المناطق وقيادات الإعلام الرياضي والقيادات الرياضية السعودية في الاتحادات الدولية والأولمبية.. أتطلع وكلي أمل بالله.. وثقه بأن أمير الشباب ووزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي قادر بقوة وإيمان أن يتبنى سموه الكريم مبادرة تكريم بهذا الحجم وهذه القيمة المعنوية والتاريخية (لليوم الوطني) وسموه أهل لها.