أطلق أهالي ومعرفو قرى وادي الصدر بمنطقة الباحة مبادرة لتيسير تكاليف الزواج، بهدف دعم الشباب والتخفيف من الأعباء المترتبة على الزفاف، وتتضمن المبادرة اقتصار إقامة مناسبة الزواج على أسرتي العريس والعروس وبأيسر التكاليف الممكنة، وفي حال كان الزواج من خارج قرى الوادي أو التزويج إلى خارجها فيتم إفهام الجميع بمضمون المبادرة والهدف النبيل منها، على أن تشمل جميع الزواجات لأهالي قرى وادي الصدر في الباحة أو في المدن الأخرى خارج المنطقة. وعبر معرفو قرى وادي الصدر عن شكرهم وتقديرهم لأهالي الوادي الذين تفاعلوا مع المبادرة والتي حظيت بمباركة شيخ القبيلة.

وقال معرف قرية الاثمة عبدالله بن جمعان بن علي: لدينا الكثير من العادات والأعراف الاجتماعية التي تستحق البقاء وتعزيزها في نفوس الشباب في العصر الحاضر، في المقابل هناك بعض العادات التي يجب إعادة النظر فيها من أجل تطويرها ومواكبتها للحاضر. مضيفًا أن مناسبات الزواج في العديد من الأوقات أصبحت مكانًا للبذخ وهدر النعم بتكاليف باهظة تثقل كاهل العريس الذي يدخل دوامة الديون من أول يوم من حياته بعد الزواج بسبب وجود أعراف اجتماعية يمنعه الحياء أن يخالفها، مما جعل الكثير من الشباب يعزف عن الزواج. مشيرًا إلى أن بعض أهل الرأي طرحوا فكرة المبادرة للتيسير على المقبلين على الزواج وتم استطلاع آراء الأهالي بشأنها، وقد حظيت بمباركة الجميع. مقدمًا شكره وتقديره لأصحاب المبادرة ولشيخ قبيلة بني حسن بزهران على مساندته لكل ما يصب في المصلحة العامة للقبيلة وأفرادها.

من جانبه قال معرف قرية الغرباء خالد بن غائب بن إبراهيم أن أهالي قرى وادي الصدر أصحاب السبق في المبادرة للأعمال الاجتماعية الخيرة، وأضاف: إنني فخور جدا بتوقيع هذه الاتفاقية بعد إجماع كامل من أهالي قرى الوادي جميعا، وهذا يدل على وعي وحرص من الجميع على مثل هذه المبادرات الطيبة والنبيلة، مشيرا إلى حرص قرى وادي الصدر منذ الأزل على اجتماع الكلمة في كل ما من شأنه تقوية عرى التعاون والتكاتف بين الأهالي، والإسهام في خدمة الوطن بكل الوسائل الممكنة وفي طليعتها العمل الاجتماعي.

​أهداف ومضامين للمبادرة

اقتصار المناسبة على أسرتي العروسين.

صرف أقل التكاليف الممكنة.

تشمل زواجات الأهالي بوادي الصدر وخارجه.

التصدي لمظاهر البذخ وهدر النعمة.

إجماع من الأهالي على قبول المبادرة.