أعرب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم الجمعة، عن شعوره بالأسف لاعتزام رئيس حكومة الوفاق الوطني في طرابلس فايز السراج الاستقالة، وهو حليف لتركيا التي دعمته عسكرياً في مواجهة قوات المشير خليفة حفتر.

وأعلن السراج مساء أمس الأول (الأربعاء) استعداده لتسليم السلطة في أجل أقصاه نهاية تشرين الأول/أكتوبر، إفساحاً في المجال أمام حكومة جديدة تنبثق عن المحادثات الليبية الليبية الهادفة إلى إيجاد حل سياسي للأزمة في البلاد.

وقال إردوغان في تصريحات صحافية إنّ الإعلان "مؤسف بالنسبة إلينا"، موضحاً أنّ لقاء سيعقد بين وفد تركي وحكومة الوفاق الوطني.

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي، تشهد ليبيا نزاعاً بين سلطتين متنافستين: حكومة الوفاق المعترف بها من الأمم المتحدة ومقرها طرابلس، وسلطة موازية في الشرق يدعمها المشير خليفة حفتر الذي يسيطر على شرق البلاد.

ووقعت أنقرة وحكومة الوفاق اتفاقات أمنية وبحرية في نهاية 2019، وحازت الأخيرة على دعم تركي بدّل مسار النزاع الليبي لصالحها.

وأعلن إردوغان الجمعة أنّ "حفتر سيُهزم في نهاية المطاف".