دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في اجتماع نظمته الكويت وألمانيا والسويد والمملكة المتحدة، جميع الأطراف في اليمن إلى التعاون، تحت مظلة المساعي المبذولة من مبعوثه الخاص، والانخراط بحسن نية وبدون شروط مسبقة في جهود التوصل إلى اتفاق حول وقف إطلاق النار بأنحاء البلاد وتدابير اقتصادية وإنسانية لبناء الثقة، واستئناف العملية السياسية.

وأكد غوتيريش خلال الاجتماع أن التوصل إلى تسوية سياسية متفاوض عليها لإنهاء الصراع، أصبح أكثر إلحاحاً في ظل جائحة كوفيد - 19، حيث سجل اليمن 2000 إصابة مؤكدة بالمرض. وأشار الأمين العام إلى أن الأطراف اليمنية توصلت، منذ عام 2018، إلى سلسلة من الاتفاقات، يمكن أن ترسي أساساً للسلام الدائم إذا نُفذت، حيث كانت الأطراف اليمنية قد توصلت، خلال السنوات الماضية، إلى اتفاق ستوكهولم برعاية الأمم المتحدة، واتفاق الرياض. وشدد الأمين العام على ضرورة البناء على هذه الإنجازات المهمة، حاثّاً جميع الأطراف على وقف الصراع، ومؤكداً أن الأمم المتحدة ستواصل دعم الأطراف في تنفيذ هذه الاتفاقات.

كما أبدى قلقه بشأن وضع ناقلة النفط "صافر" العالقة قبالة الساحل الغربي لليمن، والتي تحمل حوالي مليون طن من النفط، منذ عام 2015. وحذر غوتيريش من أن تسرب النفط من الناقلة أو انفجارها أو اندلاع النار فيها، سيخلف عواقب إنسانية وبيئية كارثية على اليمن والمنطقة بأسرها، وقال: إن ذلك سيدفع إلى إغلاق ميناء الحديدة لشهور طويلة، بما سيؤدي إلى قطع إمدادات الغذاء لملايين الناس.

ودعا الأمين العام، إلى تأمين وصول الفريق التقني إلى الناقلة بشكل عاجل وغير مشروط لتقييم وضعها وإجراء أي إصلاحات ضرورية لتجنب حدوث كارثة. وحث جميع المانحين على الوفاء بالتعهدات المالية التي أعلنوها في المؤتمر رفيع المستوى الذي عُقد في الثاني من يونيو، وزيادة دعمهم لليمن. وفي ختام كلمته، شدد الأمين العام للأمم المتحدة على أن الوفاء بجميع التعهدات وزيادتها، أمر حيوي لمنع تفاقم الأوضاع في اليمن.