أشار عضو مجلس إدارة نادي الهلال فهد المفرج إلى أن مسيرة فريقه المشارك ببطولة دوري أبطال آسيا تسير بشكل ثابت، رغم كل الظروف التي يواجهها حامل لقب النسخة الماضية، حيث أبعدت نتائج فحص فيروس كورونا عشرة لاعبين منهم ثلاثة حراس مرمى.

وقال المفرج: "الظروف الاستثنائية تطلبت إيجاد حلول استثنائية عاجلة، حيث أن مدة الشفاء تصل لأسبوعين وفقا للبروتوكول الصحي المعتمد بالبطولة المجمعة التي تستضيفها الدوحة حاليًا.

وأضاف :"عملنا بدعم واهتمام الاتحاد السعودي لكرة القدم على الحصول على استثناء لتسجيل حراس مرمى بدلاء في القائمة، حيث لا يوجد حاليا لدينا سوى حارس واحد فقط بسبب إصابة الباقين بفيروس كورونا ونجحنا في إيجاد استثناء للتسجيل كون اللائحة تنص على تسجيل البدلاء فقط في حال طالت مدة العلاج عن شهر".

وكان الاتحاد الآسيوي وافق اليوم للهلال على تسجيل حارسي المرمى عبدالله يحيى البيشي وأحمد فهد الجبيع، وذلك بدلا من محمد الواكد ونواف الغامدي، عقب إصابة ثلاثة حراس مرمى في تشكيلة الفريق بفيروس كورونا المستجد، حيث باتوا غير قادرين على مواصلة المشاركة مع الفريق، وتقديم كافة الوثائق التي تؤكد ذلك.

وأضاف: "وقفة الاتحاد السعودي الكروي ممثلًا بياسر المسحل وكذلك الأمين العام إبراهيم القاسم ودعمهما للحصول على الاستثناء تستحق الشكر والتقدير منا، وهو أمر غير مستغرب منهما لدعم ممثلي الوطن السعودي".

وطمأن المفرج جماهير ناديه " نواجه ظروفًا عصيبة لكننا مستمرون في التحدي والمواجهة. "