· تأليف كتاب ونشره هو حلم كبير بالنسبة للكثيرين.. إنتاج كتاب جيد ومقروء ليس عملاً سهلاً، فالأمر ليس مجرد مؤلف ومطبعة فقط.. التحدي الأهم يكمن في إنجاح الكتاب ونشره بين الناس، ومكثه في الأرض ثم تحقيق أرباح مادية من ورائه، هذه صناعة لها قواعدها وأصولها. وسأتطرق اليوم لأهم بنودها رداً على الأسئلة الكثيرة التي تردني على بريدي وعبر وسائل التواصل.

·1- حدد هدفك واتجاهك: تبدأ صناعة الكتاب الناجح من عند تحديد هدفه وموضوعه، فمن المهم أن تكون الفكرة أو زاوية الرؤية -على الأقل- جديدة وغير مسبوقة، حدّد نوع القارئ الذي تستهدفه، واعرف خصائص الشريحة المستهدفة مثل العمر والجنس والمستوى الثقافي. ومن المهم هنا التساؤل: هل تكتب من أجل الشهرة والمال، أم لإلحاح فكرة، أم لتحقيق شغف التخصص؟. لاحظ أن الإجابات الصادقة ستمكنك من الحصول على اتجاه واضح لكتابك، وهذا مهم لبناء تصور ورؤية لمحتواه.

· 2- اذهب للمكتبة: قبل أن تكتب حرفاً واحداً، اطّلع على كل ما نشر حول موضوع كتابك.. اقرأ واقرأ ثم اقرأ.. فهذا سيفتح لك آفاقاً رحبة للكتابة، وسيجنبك -وهذا هو الأهم- الوقوع في خطيئة التكرار.. إن فعلت؛ فتوكل على الله وابدأ في الكتابة. (لاحظ أننا نفترض فيك الموهبة)

· 3- استشر الخبراء: احرص أن يكون عنوان كتابك جذاباً وقابلاً للتسويق.. نسّق مسودة عملك جيداً؛ واحرص أن تكون بعيدة عن الأخطاء اللغوية، استعن بمصحح إن لزم الأمر، وإن استطعت تصميم غلاف احترافي فافعل؛ فهذه ميزات تعزز عملك. تواصل مع كتّاب كبار عبر وسائل التواصل لعرض عملك عليهم، وخذ توجيهاتهم بعين الاعتبار.

· 4- ابحث عن ناشر وكن مستعدًا للرفض: من المهم أن تدرك أنه مثلما أن الكتابة لم تكن عملاً سهلاً، فلن تكون رحلة النشر سهلة أيضاً، فمجرد كونك اسماً جديداً يعرّضك على الأرجح للرفض من دور النشر . دور الناشر مهم جداً بالنسبة لكتابك الأول من حيث التسويق والترويج والحضور في المعارض الكبرى. في أمريكا يبحثون عن (وكيل أدبي ) وهو وسيط يساعد المؤلفين على التعامل مع الناشرين، هنا لابد أن تقوم أنت بهذا الدور، لذا من المهم عند حدوث الرفض التعامل معه بشكل احترافي، فهذا أمر متوقع جداً، ولك أن تعلم أن رواية «هاري بوتر « تم رفضها 12 مرة قبل أن تتحول إلى رواية عالمية؛ وسلسلة أفلام شهيرة.. حاول التواصل مع دور النشر الكبرى، وإن وافق أحدهم فكن مرناً في الأمور المالية، فالمهم في هذه المرحلة هو الوصول للناس؛ وسيأتي المال لاحقاً.

· 5- ادعم كتابك: حتى لو وفقت في نشر كتابك عبر أكبر الدور العربية، فهذا لا يعني أن دورك قد انتهى، لابد من مساندة عملك من خلال الترويج الذاتي عبر منصات التواصل وعبر الدعاية الذاتية، فقد ثبت أن غالبية مبيعات كتب المبتدئين تأتي عبر (المؤلف) نفسه وليس الناشر.

· أخيراً : عندما يتعلق الأمر بنشر كتاب ناجح، فإن ذلك يعني التزامك أنت؛ ومنذ الخطوة الأولى.. كل يوم هناك عشرات العناوين.. لكن هناك فارق كبير بين كتاب متداول ومثمر، وآخر لا يعرفه سوى صاحبه.