اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية حزب الله اللبناني بتخزين أسلحة ونترات الأمونيوم، في السنوات الأخيرة، لاستخدامها في المتفجرات في جميع أنحاء أوروبا، بهدف مزعوم هو التحضير لهجمات مستقبلية بأمر من إيران، بحسب ما ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية أمس الجمعة. ونقلت الصحيفة البريطانية عن منسق مكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية الأمريكية، ناثان سيلز، الذي دعا الدول الأوروبية إلى اتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه حزب الله والمليشيات المدعومة من إيران.

وجاء هذا الادعاء، بأن حزب الله ينقل ويخزن نترات الأمونيوم في أنحاء أوروبا، بعد نحو 6 أسابيع من انفجار مستودع مليء بنترات الأمونيوم في ميناء بيروت، مما أدى إلى تدمير أنحاء واسعة من العاصمة اللبنانية بيروت. وما زال التحقيق في انفجار مرفأ بيروت وكيف أن المادة الكيماوية التي تستخدم كسماد ومتفجرات تركت في الميناء لمدة 6 سنوات بعد مصادرتها من السفينة التي كانت تنقلها.

وبحسب ما ورد كان لحزب الله تأثير كبير في إدارة الميناء، وفقًا للصحيفة البريطانية. وقال سيلز، في مقطع فيديو أمام اللجنة اليهودية الأمريكية، وهي مجموعة مناصرة مقرها الولايات المتحدة: «أستطيع أن أكشف أن مخابئ «أسلحة حزب الله» قد تم نقلها عبر بلجيكا إلى فرنسا واليونان وإيطاليا وإسبانيا وسويسرا. كما يمكنني الكشف عن اكتشاف مخابئ كبيرة لنترات الأمونيوم أو تدميرها في فرنسا واليونان وإيطاليا». وأضاف «لدينا سبب للاعتقاد بأن هذا النشاط لا يزال جاريًا.