بحمد الله وفضله أن تمكنتُ من زيارة مُعظم مناطق حبيبتي المملكة العربية السعودية التي يصل عددها إلى ثلاث عشرة منطقة إدارية، ورأيتُ بعيني ما تتميز به بلادنا العظيمة من تنوع جغرافي غني، وشغف قلبي بثرائها الثقافي الإنساني والتراثي؛ وكنتُ كلما تعمقتُ أكثر في التعرف على حبيبتي وما وصلت إليه من شق الطرق في صحاريها الشاسعة وجوف جبالها القاهرة وما هي عليه من تطور عمراني ضخم وازدهار مؤسسي وتفوق تعليمي وأمن صحي وارتقاء إنساني حضاري؛ كلما شعرتُ بالانبهار لأنها لم تكن كذلك قبل العهد السعودي ومرور رجلٍ قلّ أن ينجب التاريخ مثله.

هذا الرجل امتلك حلماً لم يره غيره حينها، آمن بتحقيقه وإن لم يرَ بعينيه -رحمه الله-

ما باتت عليه حبيبتنا «السعودية» الآن من مكانة وعلو شأن وحضارة متطورة، لكنه كان يكفيه أن نعيش «نحن» أحفاد ذلك الإنسان الذي عاشه مع حلمه في تلك الصحراء القاحلة والجبال القاهرة والسواحل الغاوية قبل تسعين عاماً، وأن يتجاوز بنا ما كانت عليه من بدائية موارد بسيطة من ماشية وزراعة وتجارة قوافل؛ حتى أنّ الاستعمار الأوربي -ولله الحمد- لم تتلوث به؛ لأنهم لم يروا فيها آنذاك ما رآه هذا الرجل، ولم يتجاوزوا بأعينهم بيئة لا يعيش فيها إلا من استوطن ظروفها الصعبة؛ ولم يدركوا ما أدركه أجدادنا من همّة في قسوتها، وكبريائهم في تحديها.

كان رجلٌ واحدٌ فقط من آمن بهذه الأرض وإنسانها هو الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود -طيب الله ثراه- صانع التاريخ ومؤسس الحضارة السعودية، الذي تحدى تلك الجغرافيا الصعبة وتحمل مشقة السير في أرجائها واستطاع توحيدها لتكون دولة واحدة على قلب إنسان سعودي واحد عام 1351هـ في مساحة تصل إلى 2.150,000 كيلو مربع تقريباً؛ جعلت بلادنا أكبر دولة في منطقة الشرق الأوسط، فاستحق -طيب الله ثراه- أن يكون القائد الفذ الملهم للقرن العشرين.

وحُلم عبد العزيز في تعمير الأرض تحقق لأن اليأس لم يصل روحه وهو يسعى في اكتشاف «النفط» رغم رفض الشركات البريطانية التنقيب في الصحراء، بل فكّر في الشركات الأمريكية ووقّع مع شركة ستاندر أول أوف كاليفورنيا اتفاقية جعلت الشركة تنفذ بنوداً أهمها تعليم وتدريب السعوديين، ومنذ أن بدأ التنقيب من البئر 1 حتى البئر 6 كانت النتائج مُخيبة، لكن المؤسس بقي مؤمناً ولم يتنازل عن حُلمه وصولاً للبئر رقم 7 الذي بزغ منه الذهب الأسود بكميات تجارية عام 1938م، ووصل اليوم إلى 116 حقلاً، وبات في السعودية أكبر حقل نفط في العالم هو حقل «الغوار» وامتلكت أكبر وأهم شركة عالمية هي «أرامكو» السعودية.

وأكمل مشروع حلمه العظيم أبناؤه الملوك بإخلاص وتفانٍ وحب، وتحولت الحواضر الصغيرة إلى مدن عملاقة، فيما مشاريع توسعة الحرمين الشريفين باتت الأبرز فخامة وراحة على مرّ التاريخ؛ وأصبح في السعودية أكثر من 26248 مدرسة حكومية، و4377 مدرسة أهلية؛ و 29 جامعة حكومية و12 جامعة أهلية، والعديد من الكليات العسكرية والصحية وبرامج ابتعاث لمئات الآلاف للطلبة السعوديين، وحفرت الطرق في صحارٍ شاسعة وجبال شاهقة وأودية سحيقة للربط بين المدن والقرى في المساحة الأكبر بالشرق الأوسط؛ ناهيك عن مشاريع التنمية العملاقة المختلفة والمستمرة لليوم التي دشنتها رؤية 2030 السعودية بقيادة حفيد عبد العزيز ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان، وبازدهار مُلفت للعالم أجمع.

ومع اهتمام حبيبتنا «السعودية» بالشأن السعودي والبناء الداخلي؛ اهتمت أيضاً بالشأن الخارجي ومدت يدها البيضاء بمساعدات إنسانية لا محدودة دون مقابل للدول المنكوبة بالحروب والكوارث، وخاضت حربها لتحرير شقيقتها الكويت، وتخوضها اليوم لاسترداد الشرعية في اليمن؛ ورغم الحرب ضد عصابات الحوثيين الإيرانية ورغم تربص إرهاب الأعداء ومكائد حلفاء الشيطان «قطر وتركيا وإيران» وتحديات جائحة كورونا الاقتصادية والصحية فإن المواطنين السعوديين والمقيمين ينعمون بأمن صحي واستقرار أمني ولله الفضل، بل حتى موسم الصيف رغم الجائحة التي تضررت منها كبار الدول وتواجهها بالإغلاق، تحول في سعوديتنا إلى مشاريع ترفيه لإسعاد إنسان السعودية، وهي مستمرة في تنمية المشاريع الكبرى وإنجازها، ومحاربة الفساد والفاسدين كائناً من كان، لأجل راحة ورخاء المواطن السعودي.

كان حُلم عبد العزيز -رحمه الله- بجعل السعودية دولة كُبرى وحضارة مستنيرة بين الأمم إيماناً منه غرَسه بيديه وتحقق على يد أبنائه الملوك البارين وباتت من الأهمية السياسية والاقتصادية والحضارية أن تكون اليوم الدولة العربية الوحيدة ضمن القوى العشرين المتحكمة بثلثي الاقتصاد العالمي؛ وهذا العام 2020 تستضيفه وتترأسه.

واليوم نحتفل في23 سبتمبر بيومنا الوطني المجيد وتسعين عاماً من الازدهار والبناء؛ يضيء فيه حُلم المؤسس، يحملُ شعلته حفيده الأمير محمد بن سلمان وهو يقود رؤية 2030 السعودية، تحت قيادة وتوجيه والدنا وسيدي الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظهم الله- واستثمار في «الإنسان السعودي» وهمته كجبال طويق لتعمير وطن عظيم راسخ في قلوبنا وضميرنا نحن السعوديين، وكل سنة وحبيبتي «السعودية» وقيادتها وشعبها في سعادة وازدهار ألف عام وعام.