قهر فريق الهلال ظروف النقص بغياب 15 لاعبًا بسبب إصابتهم بفيروس كورونا، وتأهل رسميًا إلى دور الـ16 من دوري أبطال آسيا، بعد تعادله السلبي مع نظيره شاهر خودرو الإيراني في اللقاء الذي جمعهما مساء أمس ضمن الجولة الخامسة من المجموعة الثانية، ليرفع الزعيم رصيده إلى 11 نقطة في المركز الأول، بينما حصل خودرو على أول نقطة وبقي في المركز الأخير.

دخل الهلال اللقاء بتشكيلة مختلفة عن كل المباريات السابقة التي خاضها، بسبب افتقاده لعدد كبير من اللاعبين، حيث مثله في اللقاء كل من عبدالله المعيوف، أمير كردي، جانغ هيون سو، محمد جحفلي، منصور البيشي، محمد كنو، هتان باهبري، محمد الكنيدري وكاريلو، فيما تواجد في الاحتياط 3 لاعبين فقط، هم تركي المطيري، وحارسي المرمى أحمد الجبيع وعبدالله البيشي.

لم يظهر الشوط الأول بالمستوى المأمول من الفريقين، فالهلال عمد إلى تهدئة اللعب ومحاولة عدم الاحتكاك بالمنافس تجنبًا للإصابات في ظل النقص الكبير في دكة البدلاء، ورغم ذلك وضحت الثقة في أداء الهلال من خلال تناقل الكرة بأريحية، وتحصل الفريق على فرصة واحدة إثر عرضية حولها منصور البيشي فوق العارضة.

في المقابل خاض الفريق الإيراني اللقاء كتأدية واجب بعد خروجه المبكر من دور المجموعات، بخسارته لمبارياته الأربع التي خاضها ولم يسجل خلالها أي هدف في دلالة على ضعفه فنيًا، حيث لم يشكل خطورة تذكر على مرمى المعيوف باستثناء رأسية أبعدها مد الله العليان لركلة زاوية.

وفي الشوط الثاني انخفض الأداء بشكل كبير بسبب رغبة الهلال في الخروج من اللقاء بالتعادل، بينما غاب الطموح لدى شهر خودرو، ومضت الدقائق دون خطورة نظرًا لانحصار اللعب في وسط الملعب، والتكتل الدفاعي في حال افتقاد أي فريق للكرة، وسنحت فرصة لهتان باهبري بتسديدة أبعدها الحارس لزاوية.