تمسك الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بإقامة مباراة الهلال أمس مع شاهر خودرو الإيراني، رغم طلب الهلال رسمياً تأجيل المباراة، بسبب اصابة حوالى 15 لاعباً من بعثة الفريق المتواجدة في الدوحة بفيروس كورونا، فضلاً عن حوالى 7 إداريين آخرين.

ورأى الاتحاد الآسيوي أن وجود 14 لاعباً في قائمة الفريق الهلال تكفي لإقامة المباراة أمس.

وتنص المادة «4.3» من اللوائح الخاصة للبطولة خلال فترة كورونا ان الفريق الذي يملك أقل من 13 لاعبًا، بمن فيهم حارس مرمى، لا يمكنه خوض المباراة، لكن يمكن للاتحاد الآسيوي تأجيل المباراة في ظروف استثنائية وإعادة جدولتها إذا كان ذلك ممكنًا، بالنظر إلى جدول المسابقات الآسيوية والدولية.

من جانبه تحدث مدير الكرة في النادي سعود كريري في فيديو نشره على مواقع التواصل الاجتماعي حقيقة ما تردد عن ان الاصابات جاءت نتيجة حضور اللاعبين حفل التتويج بلقب الدوري في 7 سبتمبر الجاري «الحفل كان في 7 (سبتمبر)، يوم 8 دخلنا المعسكر واجرينا فحصا كاملا على جميع افراد البعثة المسافرين الى الدوحة وجاءت نتائجهم سلبية».

تابع «الجميع كان في اجازة في 10 سبتمبر ثم سافرنا الدوحة في 11 منه، وعند اجراء الفحص في مطار الدوحة تبين اصابتنا بفيروس كورونا».

واضاف «حصل اختلاط بالحفل بين اللاعبين وفي المنصة في ارضية الملعب. كان هناك ازدحام شديد ولا أحد يعلم من اين أتت الاصابات. لا احد احرص منا (على صحتنا) الا انفسنا. لدينا كبار في السن واولادنا في بيوتنا. لا تخافوا على فريقكم. الموجودون فيهم الخير والبركة».

ووافق الاتحاد الآسيوي على طلب الهلال استبدال اثنين من حراس المرمى بآخرين وفقا للائحة البطولة .

استدعى المدرب الروماني رازفان لوتشيسكو ثنائي فريق الشباب حارسي المرمى عبدالله البيشي واحمد الجبيع والمهاجم تركي المطيري المسجلين ضمن قائمة الفريق الاسيوية.

كما اضطر الهلال لاستدعاء قائده السابق محمد الشلهوب الذي أعلن اعتزاله قبل عشرة ايام، ووليد الأحمد لاعب درجة الشباب.