شارك الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس في أعمال الصيانة الدورية لكسوة الكعبة المشرفة. وأوضح أن هذا العمل یعد من ضمن الأعمال الدوریة القائم علیھا مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة على مدار العام، وذلك باستخدام أحدث التقنیات وأفضل المواد، مؤكدا أهمية ما تلقاه كسوة الكعبة المشرفة من العناية والاهتمام البالغين على مدار العام، وذلك امتداداً لاهتمام القيادة الرشيدة بالحرمين الشريفين وقاصديهما ومرافقهما عامة وبالكعبة المشرفة خاصة.

كما تفقد أعمال التطهير والتعقيم الاحترازية التي تقوم بها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي للحد والوقاية من تفشي فايروس (كورونا)، داخل المسجد الحرام.

وأشاد بجهود إدارة تطهير وسجاد المسجد الحرام، وإدارة الوقاية البيئية ومكافحة الأوبئة على ما يقومون به من أعمال، مبيناً لهم فضل تطهير بيت الله الحرام والوقاية البيئية ومكافحة الأوبئة. وأوضح أن الإجراءات الاحترازية والوقائية من الأعمال التي يُتقرب بها إلى الله تعالى، وأن الشرف كل الشرف في المشاركة بتطهير بيت الله العتيق.

يذكر أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي قد أنشأت وحدة خاصة بالتطييب والبخور، مهمتها تطييب الكعبة المشرفة والبيت العتيق بشكل دائم، يأتي ذلك انطلاقاً من الاهتمام الخاص الذي توليه القيادة الرشيدة -أيدها الله- بالحرمين.