اطلع معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ، الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، اليوم، على التقرير السنوي للإدارة العامة لتنسيق الأعمال التطوعية، موكداً أهمية الأعمال التطوعية في تعزيز جودة خدمات الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي.

وأشار الشيخ السديس خلال اطلاعه على التقرير السنوي، إلى ضرورة تبني الأفكار والمبادرات والمقترحات الهادفة لرفع نسبة الخدمات التطوعية في المنظومة الخدماتية للمسجد الحرام، لما للعمل التطوعي من أثر بالغ في تعزيز ودعم خطط ورؤى الرئاسة لعام (2024) الهادفة إلى تطوير شامل لمنظومة الخدمات المقدمة في الحرمين الشريفين.

وأثنى معاليه على الجهود المبذولة من منسوبي الإدارة العامة لتنسيق الأعمال التطوعية لتعزيز مجالات العمل التطوعي بين الرئاسة والجهات الحكومية والأهلية المشاركة في خدمة قاصدي المسجد الحرام، وفق الضوابط والتعليمات التي خصصتها الرئاسة بهدف تحقيق أرقى وأفضل الخدمات للقاصدين، ودعم الرؤية المباركة للمملكة (2030).

من جانب آخر، استقبل معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بمكتبه بالرئاسة العامة اليوم, الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة المهندس عبدالرحمن بن فاروق عدّاس, بحضور وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام أحمد بن محمد المنصوري.

وجرى خلال اللقاء مناقشة التعاون واستمرار التنسيق البنّاء بين الرئاسة والهيئة لكل ما من شأنه خدمة ضيوف الرحمن وفق تطلعات ولاة الأمر - حفظهم الله - ورؤية المملكة 2030, مشيداً بجهود الهيئة الملكية وما توليه الحكومة الرشيدة - أيدها الله - في خدمة الحرمين الشريفين وضيوف الرحمن. من جهته أعرب المهندس عبدالرحمن عدّاس عن شكره وامتنانه لمعالي الرئيس العام على اهتمامه ودعمه, وكذلك على كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال.