أعلن وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ عن بدء دراسة اللغة الإنجليزية في الصف الأول الابتدائي اعتبارًا من العام القادم، وذلك ضمن خطط الوزارة الموضوعة للتطوير.

وكشف عن سلسلة من التغيرات في المراحل التعليمية، بما يسمح للخريج بالحصول على ما يؤهله للمنافسة في الأسواق العالمية، وعلى رأسها بدء دراسة التربية الرقمية منذ السنة الرابعة في المرحلة الابتدائية. وأشار إلى وجود خطط لاعتماد 5 مسارات في المرحلة الثانوية، 4 منها متخصصة، مؤكدًا أنه ليس من الضروري أن تُفتح بكل ثانوية، ولكن بالثانويات الكبرى، كما سيكون لها اختبارات قبول، فيما ستكون مرحلة أولى ثانوي موحدة. ورغم إقرار تدريس اللغة الانجليزية في المرحلة الابتدائية بدءا من الصف السادس وأخيرا من الصف الرابع، وكذلك إقرار مناهج جديدة لمواكبة هذا التطور وافتتاح عدد من كليات اللغات لا تزال مخرجات تعليم اللغة بشكل عام وفي المدارس الحكومية بشكل خاص دون المأمول، وتكمن المشكلة في نقص تدريب معلمي اللغة على التدريس والتقنية، وعدم توافر مناهج ملائمة ومتطورة تقنيا مع إيجاد معامل للغة في جميع المدارس وتفعيلها وصيانتها بشكل دوري، كما يرجع ذلك إلى عدم الاستفادة من توصيات الندوات التي تقام عن تدريس اللغة الإنجليزية. ويصف الخبراء بعض المعاهد التي تطرح برامج لتعليم الإنجليزية بالدكاكين لأن هدفها الربح التجاري، مطالبين بجهات رقابية وإجراءات صارمة على المعاهد الأهلية لتحقق الهدف المرجو منها.

تطورات التعليم

تدريس اللغة الإنجليزية من الصف الأول الابتدائي

تدريس التربية الرقمية من الصف الرابع الابتدائي

5 مسارات في المرحلة الثانوية

إقرار تدريس الإنجليزية تم بصعوبة بالغة بالصف السادس أولا

ضعف في مستوى مخرجات اللغة على مستوى غالبية المدارس