«إلى جهنم»، عبارة مختصرة كانت كفيلة أمس بفتح وابل من الانتقادات تجاه الرئيس اللبناني ميشال عون.

اكتظت مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصا تويتر، بمشهد يظهر لحظة طرح صحافية سؤالاً على الرئيس اللبناني، خلال مؤتمر صحافي عقده بعد ظهر أمس الاول، وتحدث فيه عما يدور حوله الجدل في لبنان منذ أيام، وهو تأخر تشكيل الحكومة التي كلفوا بها مصطفى أديب، سفير لبنان لدى ألمانيا سابقا.

سألته الصحافية: «في حال عدم توافق الفرقاء على تشكيل الحكومة.. لوين رايحين؟ فأجابها الرئيس: «طبعا على جهنم» وبدقائق تحول وسم #رايحين_عجهنم إلى منصة «فش خلق» جديدة للبنانيين في مواقع التواصل وتساءل العشرات «ليش نحن أصلا وين» في تعبير يشير إلى أن اللبنانيين يعيشون أصلا في جهنم منذ مدة، ولا ضرورة أن يحذرهم بأنهم سيمضون إليها.في حين عبر بعضهم عن استيائه من تلعثم عون مراراً، لا سيما عند تلميحه إلى الجهة المعطلة.