أعلنت وزارة الصناعة والثروة المعدنية عن توقيع مذكرة تفاهم مع مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية لإنشاء المركز المشترك للتصنيع والإنتاج المتقدم. وقالت الوزارة في تغريدة عبر حسابها «تويتر»، إن ذلك يأتي دعمًا لخططها في تطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة وتعزيز التميز التشغيلي للمصانع ودعم مجالات البحث العلمي، والابتكار الصناعي.

ووفقا لوزير الصناعة بندر بن إبراهيم الخريف، فإن الوزارة ستواصل العمل على تنفيذ مبادرات برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية «ندلب» لتحويل المملكة إلى قوة صناعية وتعدينية رائدة ومنصة عالمية للخدمات اللوجستية.

كما ستعمل على دعم القطاعات الواعدة وتمكين القطاع الخاص للقيام بدوره في التنمية الصناعية والتعدينية، وكذلك معالجة التحديات التي تواجه المستثمرين، بالإضافة إلى تعظيم القيمة المضافة للثروات المعدنية. وتركز الوزارة على جذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية،وتوظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لرفع تنافسية المنتجات السعودية، والتعاون مع كافة الجهات المعنية لتأهيل الكوادر الوطنية ورفع معدلات التوطين بقطاعي الصناعة والثروة المعدنية، وتضع في الاولويات دعم عمليات التصدير سعيا للانفتاح على الأسواق العالمية حتى تصبح المنتجات السعودية رقما مهما في منظومة الاقتصاد الدولي.