أكد وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي الحاجة الى نظام تجاري متعدد الأطراف ومنفتح وعادل وقائم على القواعد، لدعم الانتعاش الاقتصادي العالمي منوها بالإجراءات التي اتخذها وزراء التجارة والاستثمار بمجموعة العشرين في اجتماعهم الاستثنائي الذي عقد في مايو جراء تفشي جائحة فيروس كرونا (كوفيد 19)، وذلك من أجل استمرار تدفق السلع والخدمات الأساسية عبر الحدود والحد من الخسائر البشرية بسبب الوباء.

وقال خلال اجتماع وزراء التجارة والاستثمار في مجموعة العشرين تحت رئاسة المملكة امس الاول: تسببت جائحة فيروس كورونا في إلحاق أضرار جسيمة باقتصاداتنا وتعطيل الأنماط المألوفة للتجارة والاستثمار بطرق كبيرة موضحا أن الإجراءات المتخذة مكنت العاملين في المجال الطبي في العديد من الدول من الحصول على المستحضرات والإمدادات الطبية والصيدلانية اللازمة لحماية أنفسهم وإنقاذ حياة المرضى.

وأوضح أن مجموعة عمل التجارة والاستثمار في ظل رئاسة المملكة، عملت بلا كلل في ظل ظروف استثنائية لوضع أجندة التجارة والاستثمار في صميم التعاون متعدد الأطراف، وإطلاق مبادرة الرياض لمستقبل منظمة التجارة العالمية، التي أتاحت منتدى لأعضاء مجموعة العشرين لتبادل وجهات النظر حول مستقبل المنظمة ودعم النظام التجاري متعدد الأطراف، وتجميع مجموعة من موجهات السياسات التي تعمل كمرجع لواضعي السياسات لدعم جهود الدولية لصالح المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتجميع أفضل الممارسات والدروس المستفادة بناءً على مدخلات المجموعة، مع التركيز على التجارة في الخدمات والمناطق الاقتصادية الخاصة.