أبدى الروماني رازفان لوشيسكو غضبه واستيائه من قرار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم باستبعاد الهلال من بطولة دوري أبطال آسيا، مؤكداً في حوار مع جريدة «gsp.pro» الرومانية، أن هناك مصالح كبرى دفعت الاتحاد الآسيوي إلى اتخاذ قرار باستبعاد الهلال من أجل منح اللقب لفريق آخر، خاصة أنه كان من الممكن تأجيل بعض المباريات للهلال، في ظل عدم انطلاق مباريات الشرق حتى الآن وكان هناك متسع من الوقت.

وأضاف « الآن أشعر بإحباط كبير، لكن حقيقة أننا أبطال آسيا، وفزنا ببطولة الدوري المحلي قبل أسبوعين، وأننا أنهينا مجموعة دوري أبطال آسيا في المركز الأول، وهذه المكاسب تمنحني شعورًا بالسلام.»وتابع رازفان « كان بإمكاننا الدفاع عن لقبنا في الملعب، لكن يتم القضاء علينا في ظروف لا يمكن تصورها، كان يمكن جدولة ثلاث مباريات بسهولة في ثلاثة أشهر، بالنظر إلى أن مرحلة المجموعات لم تبدأ في الشرق بعد.

ووصف لوشيسكو القرار بأنه الظلم الأكبر الذي يمكن أن تتعرض له في كرة القدم قائلا «إنه من أعظم المظالم في كرة القدم العالمية».

وزاد « لا يوجد ضغط زمني على الإطلاق. أجبرنا على إبقاء 50 شخصًا محبوسين بالفيروس بيننا، مشيرا إلى أنه كان مستعدا للدفع بأحد حراس المرمى الموجودين بقائمة المباراة كلاعب ميداني «.

وتساءل لوشيسكو مستغرباً، إن دول شرق آسيا، لم تبدأ بعد في استكمال المسابقة هناك، فلماذا قضوا علينا بهذه الصورة ؟ً».

وردا على سؤال هل الهلال محارب وهناك نية للقضاء عليه قال لوشيسكو « أولاً أريد أن أقول إنه من جميع النواحي، كان عليهم إعادة جدولة مبارياتنا».

وتابع « يا رفاق، لقد تصدرنا المجموعة وتأهلنا قبل نهاية مباريات المجموعة بمباراة، كان لدينا ما يكفي من الوقت لمدة ثلاثة أشهر للعب دوري ربع النهائي و نصف النهائي، أيا كان..والآن للإجابة عليك، أقول «كل ما حدث يجعلني أعتقد أن هناك مصالح كبيرة وراء ذلك، بحيث يمكن لشخص آخر الفوز بهذه المسابقة بسهولة.