توقع الأمير عبدالعزيز بن سلمان وزير الطاقة إنتاج 50% من الكهرباء عبر مصادر الطاقة المتجددة بحلول 2030، مشيرا إلى أن منظومة الطاقة الآن ممكنة وشاملة ومعززة بتعاون الجهات الأخرى..

وأوضح الوزير في تصريح صحافي أن للوزارة برامج وحلولاً متعددة، منها برنامج «مزيج الطاقة» الخاص بالكهرباء، مشيراً إلى أنه بحلول 2030 سيعتمد إنتاج الكهرباء على نسبة 50% من الطاقة المتجددة فيما ستعتمد النسبة الباقية في الإنتاج على الغاز.

وأضاف: «أنا كوزير أستعين بكل قدرات الدولة في تنفيذ برامج الوزارة وعندي مَن يراقب ويوجّه ويعزز من قدراتي في تنفيذ هذه البرامج التي سيتمكن من خلالها القطاع في تمكين تنوع الاقتصاد الوطني».

وكان الوزير اعلن في وقت سابق أن المملكة تستهدف في مزيج الطاقة الكهربائية الوصول إلى إنتاج 90 % من الإنتاج من الغاز والطاقة المتجددة، مبينا أن حقل الجافورة سيمكن المملكة من تحويل محطات الكهرباء الحالية من المنتجات النفطية إلى الغاز الذي يعد ترشيدا للوقود.

وأوضح أنه يتم استهلاك 688 ألف برميل من الوقود السائل لإنتاج الكهرباء عوضاً عن حرقها داخلياً وبسعر منخفض فيما يمكن تصديرها إلى الخارج وبالأسعار الدولية، معتبرا أن هذا التوجه سيخفض من تكلفة إنتاج الكهرباء، وبالتالي خفض تدريجي لتعرفة الاستهلاك مستقبلاً.وحسب البيانات وجه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بأن تكون أولوية تخصيص إنتاج حقل الجافورة العملاق في المنطقة الشرقية، من الغاز وسوائله للقطاعات المحلية في الصناعة والكهرباء وتحلية المياه والتعدين وغيرها لمواكبة معدلات النمو الطموحة وفق رؤية 2030.