كشفت وزارة التعليم عن إجراء دراسات تحليلية للتحول في الخدمات التعليمية المباشرة إلى التعليم عن بعد وإطلاق 19 مبادرة وطنية لدعم وتمويل دراسات تطبيقية بحثية أكدت على أهميتها وثيقة رؤية 2030.

جاء ذلك في تقرير للوزارة عن إنجازاتها في دعم وتطوير منظومة البحث والابتكار مشيرة إلى إطلاقها مبادرات من أجل تعزيز المحتوى المحلي وتمكين المرأة، ولفتت إلى إجراء دراسات تتعلق بواقع البحث العلمي وريادة الأعمال وتحليل أداء الجامعات وقدراتها البحثية وتحليل الأولويات البحثية.

وشددت الوزارة على أهمية إعادة بناء الهوية الوطنية للجامعات واستحداث أنظمة التمويل المؤسسي وتنسيق الجهود المشتركة نحو دراسات أكثر أثرا على المؤشرات الاقتصادية والصناعية. وأطلقت وزارة التربية والتعليم من قبل سلسلة من المبادرات الجريئة والتحويليّة لتحقيق الأهداف التي حددتها رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني للتعليم العام والعالي. ويمثل قطاع البحث والتطوير مصدراً لتطوير المعرفة الجديدة وتسويق المنتجات والخدمات المدفوعة بالابتكار. وتعد الخطة الوطنيّة للعلوم والتقنية والابتكارسلسلة قويّةً من برامج البحث والتطوير بعد أن تلقت تمويلا بقيمة 3.4 مليار ريال طوال السنوات الماضية.

​ركائز دعم البحث العلمي بالجامعات

19 مبادرة وطنية لدعم رؤية 2030

دراسات تحليليلة عن التعليم عن بعد

التأكد من مواءمة الإنفاق للأولويات الوطنيّة الحالية

التأكد من تمتع الموارد البشرية بالقدرات المناسبة

التأكد من توفير المستوى الصحيح من التمويل

التركيز على الجودة والنتائج الاقتصاديّة

الشراكات مع القطاع الخاص والمنظمات البارزة

تشجيع روح ريادة الأعمال في جميع المجالات

دعم التمويل المؤسسي

إعادة بناء الهوية الوطنية للجامعات