يعتزم صندوق الاستثمارات العامة افتتاح مقرين جديدين له في مدينتي نيويورك ولندن خلال الشهور الأولى لعام 2021، في إطار خطته للتوسع الجغرافي. وقال الصندوق، عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل "تويتر"، إن افتتاح المقرين الجديدين يؤكد طموح الصندوق ليصبح واحدًا من أكبر المستثمرين في المشاريع الدولية ذات العائد الكبير.

ويستهدف الصندوق أن يصبح واحداً من أكبر الصناديق السيادية على مستوى العالم، وذلك بالعمل على بناء محفظة استثمارية متنوعة ورائدة، بمعايير دولية، من خلال الاستثمار في الفرص الاستثمارية الجذابة على الصعيدين المحلي والدولي.

وأسهم الصندوق في تأسيس عدد من كبريات الشركات في المملكة منذ أن أُنشئَ في عام 1971م بموجب المرسوم الملكي رقم (م/24)، وساهم على مر الأعوام في تمويل العديد من المشاريع والشركات الحيوية والمشاركة فيها، وفي 23 مارس من عام 2015، صدر قرار مجلس الوزراء رقم (270) المتضمن ربط الصندوق بمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، ومن ثمَّ إعادة تكوين مجلس الإدارة ليصبح برئاسة ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

ونما دور الصندوق في حقله الاقتصادي بوتيرة متسارعة وخلاّقة في ضوء الاستراتيجيات العريضة التي أقرّها مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، وذلك في سياق الجهود المبذولة لدفع عجلة التحول الاقتصادي الوطني، واستثمر الصندوق السيادي في القطاعات والأسواق العالمية وفي تكوين الشراكات الاستراتيجية وإطلاق المبادرات الكبرى، لتحقيق أهدافه بكفاءة عالية.