أصيب أربعة أشخاص في العاصمة الفرنسية باريس، بينهم اثنان في حالة خطرة إثر تعرّضهم للطعن قرب مكاتب شارلي إيبدو سابقا، وفق ما ذكر مصدر مقرب من التحقيق. وتبحث الشرطة الفرنسية عن شخصين مشتبه بارتكابهما عملية الطعن، وتم توقيف أحدهما، في وقت أغلقت دور الحضانة والمسنين والمدارس، في محيط مكان الاعتداء، أبوابها. ​وانضم رئيس الوزراء الفرنسي إلى خلية الأزمة بالداخلية بعد الحادثة وقال إن "هجوم باريس وقع بسلاح ناري قرب المقر السابق لصحيفة شارلي إبدو".