كان لفيروس كورونا آثار اقتصادية سيئة للغاية، حيث شهدت معظم اقتصادات العالم تراجعاً اقتصادياً ملحوظاً سواء في الشرق أو في الغرب، فقد تراجع الاقتصاد الأمريكي بنسبة الثلث في الربع الثاني وتراجع اقتصاد المملكة المتحدة بنسبة تصل إلى ٢٠ بالمئة في ذات الربع، وتراجع اقتصاد المنطقة الأوروبية بنسبة ١٢ بالمئة تقريباً ، وقد دخلت بعض الاقتصادات في ركود اقتصادي (أي شهدت انكماشاً في ربعين متتاليين)، أما اقتصاد اليابان فقد شهد انكماشاً بنسبة ٢٧ بالمئة في الربع الثاني (معدل سنوي) بعد أن كان قد تراجع بنسبة ٧ بالمئة تقريباً في الربع الأول، أي أنه دخل أيضاً في حالة ركود.

وكان هذا التراجع أكبر تراجع يسجله الاقتصاد الياباني منذ بدأ حساب معدلات النمو، وكان الاقتصاد الياباني قد شهد تراجعاً بنسبة ١٧ بالمئة تقريباً في الربع الأول من عام ٢٠٠٩ أي بعد حدوث الأزمة المالية العالمية التي بدأت في الولايات المتحدة وتسربت إلى الاقتصاد العالمي، وتحولت من أزمة مالية إلى أزمة اقتصادية.

ضعف الاقتصاد الياباني قبل وباء الكورونا

ويعتبر الاقتصاد الياباني ثالث أكبر اقتصاد عالمياً بعد الولايات المتحدة والصين، وعندما بدأت حالة الطوارئ في اليابان في شهر أبريل ومايو مع إجراءات الإغلاق التجاري والحجر والتباعد الاجتماعي وكان لذلك أثر واضح على النمو الاقتصادي، حيث تراجع الاستهلاك الخاص محلياً بنسبة ٢٩ بالمئة تقريباً وتراجعت الصادرات بنسبة ٥٦ بالمئة، وهذه العوامل من شأنها أن تؤدي إلى انخفاض سرعة النمو أو حتى حدوث الانكماش نظراً لأهميتها.

وكان الاقتصاد الياباني يشهد ضعفاً حتى قبل حدوث أزمة الكورونا وتبعاتها حيث شهد انكماشاً في السنة الماضية، ويعاني الاقتصاد الياباني على عكس الاقتصادات الأخرى من قوة الين نتيجة اعتبار العملة ملاذاً آمناً للكثير من المستثمرين في أوقات انعدام اليقين والخوف وانعدام الإقبال على المخاطرة، ولهذا فإن أثر التراجع الاقتصادي على الين الياباني عادة ما يكون محدوداً نسبياً، فمثلاً كان الين الياباني من أقوى العملات أثناء ذورة موجة وباء كورونا في الأشهر الأولى من السنة الحالية، ثم ما لبث أن تراجع بعد أن تعافت بعض أسواق الأسهم.

شينزو آبي يقدم استقالته

وفي نهاية شهر آب من العام الحالي قدم رئيس الوزراء الياباني استقالته لأسباب صحية قائلاً بأن الأمور الصحية لا يجب أن تقف في وجه القرارات السياسية السليمة، وأنه من أهم واجبات السياسي هو أن يحقق النتائج، وأنه سعى لذلك أثناء فترة ولايته، وأنه سيستقيل طالما أنه لا يستطيع أن يلاقي تطلعات الشعب الياباني.

وحاول آبي طوال فترة ولايته أن يحقق أهداف التضخم وان يحفز النمو الاقتصادي، وتقلب معدل النمو أثناء فترة ولايته، وعرفمنهجه باسم اقتصادات آبي ، إلا أن اليابان تعاني من العمر المرتفع لسكانها ومن رغبة المستثمرين في الاستثمار في أسواق سريعة النمو خارج اليابان.

تحليل سعر صرف الين الياباني مقابل العملات الأخرى في أسواق التداول

كما ذكر سابقاً فإن الين الياباني شهد قوة في الأشهر الأولى من العام الحالي بشكل عام أمام عملات فوركس لكنه تراجع بعدها، ومن المتوقع أن يستمر هذا التراجع اذا ما انحسر الوباء وعاد النمو إلى معدلاته الطبيعية وعادت شهية الإقبال على المخاطر.

سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني USD/JPY في أسواق الفوركس

إن سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني USD/JPY كان يتسم بتحركات عرضية ضمن قناة هابطة خلال السنوات الماضية وكان الين الياباني هو الأقوى منذ شهر مارس من السنة الحالية حيث انخفض سعر صرف الدولار الأمريكي مقابله، نظراً للانكماش الحاصل في الولايات المتحدة وضخ الدولارات الأمريكية من قبل الاحتياطي الفدرالي في السوق.

ليس من الواضح إذا ما كان سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الين اليابانيUSD/JPY سيستمر في الهبوط والتحرك ضمن القناة الهابطة، وينصح بالانتظار ريثما يتم كسر هذه القناة أو وجود إشارة واضحة أخرى من السوق.

صور


سعر صرف اليورو مقابل الينEUR/JPY في أسواق الفوركس

شهد اليورو قوة مقابل الين الياباني في الأشهر الأخيرة لكنه دخل في مرحلة تصحيح ويظهر على الرسم البياني نمط رأس وكتفين مما يشير أن اليورو قد يشهد تراجعاً مقابل الين اذا ما تم كسر المستوى السعري الموازي لعنق نمط الرأس والكتفين.

وفي حال استعاد اليورو قوته وكسر مستوى 127.118 فإن هذا قد يعني مزيداً من الصعود لليورو ومزيداً من التراجع لليورو، وقد يكون التداول صعباً في المنطقة ما بين مستوى القمة ومستوى العنق، وينصح بوضع أمر وقف خسارة والحذر في التداول.

سعر صرف الدولار الكندي مقابل الين CAD/JPY في أسواق الفوركس

تشبه تحركات سعر صرف الدولار الكندي مقابل الياباني تحركات اليورو مقابل الين وهذا يظهر أن تحركات الين هي الأقوى في أكثر من زوج من أزواج الفوركس، وكذلك نرى نمط رأس وكتفين مما يشير إلى احتمال كسر مستوى العنق والمزيد من التراجع للدولار الكندي والمزيد من القوة للين الياباني، إلا أن السعر قد يرتد عن خط المتوسط المتحرك اليومي لفترة ٢٠٠ يوم، وبالتالي ينصح بانتظار تجاوز مستوى هذا المتوسط قبل الدخول في صفقات بيع لهذا الزوج.

صور


المخلص

على الرغم من تراجع الاقتصاد الياباني فإن الين الياباني لا زال عملة قوية في أسواق الفوركس ومن المرجح أن يعود الاقتصاد الياباني إلى النمو مع انحسار وباء الكورونا وعودة النشاط الاقتصادي ولكن بالتدريج.

وإذا كان لديك تحليل معين لاتجاهات الين يمكنك التداول مع وسيط مالي على الانترنت يمكنك من بناء محفظة مالية متكاملة ومتنوعة تشمل أزواج الفوركسوغيرها من الأصول المالية.