شيع جمع من الإعلاميين وأهالي الباحة الإعلامي المخضرم عبدالخالق بن ناصر الغامدي الذي وافته المنية امس الجمعة بعد إصابته بأزمة قلبية لم تمهله طويلاً.

وشُيع الجثمان اليوم بعد صلاة الظهر في جامع الرهوة ودفن في مقبرة قريته برهوة البر

ونعت إمارة منطقة الباحة الفقيد بكونه أحد أقدم إعلاميي ومراسلي المنطقة سائلة الله أن يغفر له ويرحمه ويسكنه فسيح جناته، وأن يجعل ما أصابه كفارة له، وقدمت امارة الباحة أحرّ التعازي وأصدق المواساة لأهله وذوي بأن يُلهمهم الصبر والسلوان.

وقال عضو مجلس الشورى ورئيس تحرير صحيفة عكاظ السابق الدكتور هاشم عبده هاشم رحم الله الزميل العزيز عبدالخالق رحمة واسعة وأسكنه الجنه وربط على قلوب زوجته وأولاده وكافة أفراد الأسرة الكريمة لتحمل مصاب فقده إنا لله وإنا إليه راجعون.

وقال وكيل إمارة الباحة أحمد بن صالح السياري رحمك الله أخي عبدالخالق ناصر الغامدي، وقد وافتك المنيه في هذا اليوم المبارك بعد أن سطرت سجلًا حافلًا بالعطاء الإعلامي لمنطقتك ووطنك، جعل الله الفردوس الأعلى منازلك

وتحدث الاعلامي بصحيفة سبق عبدالعزيز الشهري عن مآثر الفقيد وحبه لمنطقته وقربه من الجميع واضاف كان رحمه الله يحمل رسالة إعلامية هادفة وبوفاته رحمه الله فقدنا أحد اعمدة الاعلام بالباحة

واشار مدير وكالة الانباء السعودية بالباحة صقر الزهراني الى مكانة الفقيد على الصعيد الاعلامي والاجتماعي فقد كان حريصا على تناول القضايا التي تمس حياة مجتمعه في الباحة وكان متفائلا بمستقبل الباحة عزائي لكافة الاعلاميين ولاهله ومحبيه

وتابع رئيس تحرير صحيفة الباحة اليوم احمد راشد ان الفقيد كان يحمل هم اعلامي كبير لمنطقة الباحة‬⁩ واليوم رحل عنا في يوم فضيل اللهم اكرم نزله ووسع مدخله واغفر له وارحمه.

الفقيد بدأ مشواره الصحافي عام ١٤١٠ هـ في صحيفة عكاظ متفرغا حتى تقاعد قبل نحو عامين وطلب العمل متعاونا مع صحيفته ايمانا بالمهنة وحبه للعمل الاعلامي تولى رئاسة العديد من اللجان الادبية والفكرية وعضوية المركز الاعلامي بالباحة ومحافظة بلجرشي وكان له اسهام في تأسيس مركز للنشاط الاجتماعي برهوة البر

وللفقيد الكثير من المآثر والمواقف الانسانية والاجتماعية النبيلة خلال ٣ عقود مضت في الإعلام فقد كان من اقدم الاعلاميين بالباحة وعاصر أجيال مضت ساهم معها في وضع اللبنات الاولى للإعلام بالباحة اجمع الكثيرين على طيبة قلبه في التعامل وكان يحمل هم المنطقة.