حذّرت منظمة الصحة العالمية امس بأنه «من المحتمل جدا» أن تبلغ حصيلة وفيات كوفيد-19 المليونين في حال عدم القيام بكل ما يلزم.

وقال مدير برنامج الطوارئ في المنظمة مايكل راين في مؤتمر عبر الفيديو لدى سؤاله عن احتمال بلوغ حصيلة الوفيات الناجمة عن الجائحة المليونين، إن العالم بحاجة لبذل كل الجهود لوقف تفشي الفيروس وإلا «سنكون أمام هذا الرقم، أو للأسف (رقم) أعلى بكثير».

من جهته قال رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، امس، إن دول العالم يجب أن تفعل كل ما بوسعها لمعرفة منشأ مرض كوفيد-19، في تصريحات قد تؤدي إلى تصاعد التوتر بين بلاده والصين.وأضاف موريسون، خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن إجراء تحقيق لتتبع جذور فيروس كورونا سيقلل خطر تفشي جائحة عالمية أخرى، بحسب رويترز.وتابع في كلمته التي ألقاها عبر الفيديو: «هذا الفيروس تسبب في كارثة لعالمنا وشعوبه. علينا أن نبذل كل ما بوسعنا لنفهم ما حدث، وذلك لسبب واحد، هو منع تكرار ذلك».ومضى يقول: «هناك إلزام واضح بتحديد المصدر الحيواني لكوفيد-19 وكيف انتقل للبشر».

ياتى هذا فيما اظهر أحدث إحصاء أن 32 مليونا وأكثر من 765 ألف شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد حالات الوفاة من جراء الإصابة بالفيروس إلى 993 ألفا و463 شخصا.وتم تسجيل إصابات بفيروس كورونا في أكثر من 210 دول ومناطق، منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر 2019، وفق ما ذكرت رويترز.وتصدرت الولايات المتحدة القائمة مسجلة 7 ملايين وأكثر من 244 ألف إصابة، في حين بلغ إجمالي عدد حالات الوفاة 208 آلاف و440 شخصا.

وجاءت الهند في المركز الثاني من حيث عدد المصابين مسجلة 5 ملايين وأكثر من 903 آلاف حالة، وبلغ إجمالي عدد حالات الوفاة 93 ألفا و410 أشخاص.وحلت البرازيل في المركز الثالث من حيث عدد المصابين عالميا مسجلة 4 ملايين وأكثر من 692 حالة، بينما بلغ عدد حالات الوفاة 140 ألفا و709 أشخاص، وهو ثاني أكبر عدد وفيات في العالم بعد الولايات المتحدة.وجاءت روسيا في المركز الرابع من حيث عدد المصابين بفيروس كورونا، حيث سجلت مليونا وأكثر من 136 ألف إصابة، وبلغ إجمالي عدد حالات الوفاة 20 ألفا و56 شخصا.