تستعد المملكة العربية السعودية لاحتضان أول حدث رياضي عالمي بعد توقف النشاط الرياضي بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث سيقام الحدث غير المسبوق والذي يعتبر أول بطولة نسائية دولية للجولف تقام على أرض المملكة.

وسيستضيف "ملعب ونادي الجولف" رويال غرينز بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية على مدار أسبوع بطولتين احترافيتين للجولف تندرجان تحت مظلة بطولات الجولة الأوروبية لجولف السيدات وبمجموع جوائز مالية تصل إلى 1,5 مليون دولار. حيث تقام بطولة "أرامكو السعودية النسائية للجولف" والمقدمة من صندوق الاستثمارات العامة في الفترة من 12 إلى 15 نوفمبر وبجوائز تبلغ مليون دولار. في حين تقام بطولة "السعودية النسائية الدولية للفرق" في الفترة من 17 وحتى 19 نوفمبر، وبجوائز تبلغ نصف مليون دولار.

البطولتان اللتان ستقامان في بيئة آمنة مع أخذ كامل الاحتياطات اللازمة ستشهدان مشاركة نخبة من أفضل لاعبات الجولف على مستوى العالم، بالإضافة إلى مجموعة من أفضل اللاعبات الهواة في أجواء تنافسية فريدة من نوعها، إذ تُعد هذه المرة الأولى التي تقام بها بطولة احترافية عالمية نسائية للجولف في تاريخ المملكة. بالإضافة إلى كون النظام الخاص ببطولة "السعودية النسائية الدولية للفرق" مستحدثاً وسيستخدم للمرة الأولى على مستوى العالم في رياضة الجولف.

وتأتي إقامة الحدث الرياضي الأول من نوعه في الرياضة النسائية بشكل عام والجولف بشكل خاص تأكيداً على التزام الاتحاد السعودي للجولف وجولف السعودية والراعييين الرسميين للبطولة "صندوق الاستثمارات العامة" و"أرامكو السعودية" بدعم وتطوير الرياضة النسائية في المملك تماشياً مع رؤية 2030 على الرغم من المصاعب التي تشهدها الرياضة حول العالم في ظل هذه الأوقات الصعبة.

وكان الاتحاد السعودي للجولف وجولف السعودية قد أعلنا في وقت سابق مطلع العام الحالي عن إقامة أول بطولة نسائية دولية للجولف، جاء ذلك خلال منافسات النسخة الثانية من بطولة السعودية الدولية للجولف والمقدمة من سوفت بانك والتي شهدت مشاركة نخبة من ألمع نجوم رياض الجولف مثل المصنف الأول عالمياً الأمريكي بروس كيبكا ومواطنه بطل النسخة الأولى والمصنف الخامس حينها داستن جونسون بالإضافة إلى الأيرلندي الشمالي وحامل لقب النسخة الثانية غرايم ماكداول.

وفي هذا الصدد قال معالي ياسر بن عثمان الرميان، رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للجولف والجهة المنظمة جولف السعودية: "لقد كانت بداية هذا العام صعبة على كل شعوب العالم من جميع النواحي، ولقد تأثر القطاع الرياضي بشكل كبير، وعلى الرغم من تلك التحديات إلا أ صندوق الاستثمارات العامة وأرامكو مصممين الآن أكثر من أي وقت مضى وبنفس القدر على منح الرياضة على المستوى النخبوي المنصة اللازمة للاستمرار في الازدهار داخل أرض الوطن الغالي وخارجه، مما يجعلنا فخورين جداً بإلقاء ثقلنا الكامل خلف بطولة السعودية النسائية الدولية للجولف".

في حين علّق ماجد بن محمد السرور الرئيس التنفيذي لجولف السعودية والاتحاد السعودي للجولف قائلاً: " تتمثل رؤيتنا في تنمية لعبة الجولف في جميع أنحاء المملكة، وجعلها سهلة المنال وممتعة لجميع الرجال والنساء والأطفال. إحدى مبادراتنا الرئيسية في هذا الصدد هي استضافة البطولات القادرة على جذب أفضل اللاعبين واللاعبات في العالم كوسيلة لإلهام الجيل القادم من لاعبي ولاعبات الجولف في المملكة، لذلك يشرفنا أن نتخذ خطوتنا التالية في تلك الرحلة من خلال الترحيب بالجولة الأوروبية للسيدات على أرض مملكتنا الحبيبة في شهر أكتوبر المقبل بأول نسخة من بطولة أرامكو السعودية النسائية للجولف".

بطولة السعودية النسائية الدولية والتي يبلغ مجموع جوائزها مليون دولار وتعتبر ثالث أكبر جائزة ضمن بطولات الجولة الأوروبية لجولف السيدات ستشهد مشاركة أفضل نجمات الجولف على مستوى العالم ومن ضمنهم الويلزية "إيمي بولدن" بالإضافة إلى مشاركتها أيضاً في البطولة الفريدة من نوعها "السعودية النسائية الدولية للفرق" والتي ستلعب بها المحترفات جنباً إلى جنب مع مجموعة من اللاعبات الهواة في فرق مختلفة ويتنافسن فيها على مجموع الجوائز البالغة 500 ألف دولار. وسيتم الإعلان في الأسابيع المقبلة عن نظام وتفاصيل البطولة التي تقام على مدار 3 أيام.

من جانبها قالت النجمة الحاصلة مؤخراً على لقب بطولة سويسرا المفتوحة ضمن الجولة الأوروبية لجولف السيدات "إيمي بولدن": "هذا النوع من الالتزام برياضة الجولف للسيدات أمر مدهش حقًا وخصوصاً في هذا الوقت.. سيكون أسبوعًا مهماً وسنتطلع للمنافسة خلاله.. أمر رائع أن نتمكن من أخذ اللعبة التي نحبها إلى بلد جديد، حيث يمكننا اللعب في ملعب جولف مذهل حقًا مع أحد أكثر المناظر الخلابة التي مرت على الجولة الأوروبية للسيدات".

وأضافت بولدن: "العمل الذي تقوم به جولف السعودية مذهل، حيث أنه ليس بالأمر السهل تقديم بطولتي جولف بمستوى عالمي في ظرف أسبوع، إنه دليل ظاهر على شغف المملكة برياضة الجولف وتنميتها وتطويرها. أتطلع بشوق للعب في البطولة".

فيما قالت أليكساندرا أرماس، الرئيس التنفيذي للجولة الأوروبية لجولف السيدات: "نحن متشوقون جداً لأن نصبح جزءا من التاريخ بجلب أول حدث احترافي للسيدات في رياضة الجولف إلى المملكة، ونشكرهم على التزامهم في هذه السنة العصيبة على رياضتنا وذلك بتقديم بطولتي جولف للسيدات".

وأضافت أرماس: "نحن نسعى دائماً لتطوير هذه الرياضة في الدول المختلفة وإدراجهم في جدول الجولة، وكلنا ثقة بأن بطولة السعودية النسائية الدولية وبطولة السعودية النسائية الدولية للفرق ستكون تجربة مميزة للاعبات".

وتعتبر بطولة السعودية النسائية الدولية لحظة فاصلة بالنسبة للمملكة، حيث أنها المرة الأولى التي ستلعب فيها لاعبات الجولف المحترفات بشكل تنافسي على أرضها، الأمر الذي يعكس التحول المستمر الذي تقوم به المملكة كجزء من رؤية 2030.