عقد معالي رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد "نزاهة" الأستاذ مازن بن إبراهيم الكهموس، اليوم، اجتماعاً عبر الاتصال المرئي مع الأمين العام للإنتربول الدكتور يورغن شتوك. وقدم معالي رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد شكره لأمين عام الإنتربول على قبول دعوة المملكة للمشاركة في الاجتماع الوزاري لمكافحة الفساد الذي يُعد الأول من نوعه في تاريخ مجموعة العشرين, وسيعقد الاجتماع برئاسة المملكة في يوم 22 أكتوبر القادم بهدف تعزيز النزاهة وتوحيد الجهود بين دول المجموعة لمكافحة الفساد. وجرى خلال الاجتماع مناقشة عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، حيث أوضح رئيس نزاهة أن حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - بحكم رئاستها لدول مجموعة العشرين للعام 2020م، حرصت على تبني دول مجموعة العشرين حزمة من المبادرات الرائدة في مكافحة الفساد.

من جهته، أشاد معالي الأمين العام للإنتربول بالدور القيادي البارز للمملكة في مكافحة الفساد، وأبدى تطلعه لمزيد من التعاون بين المملكة والإنتربول لتعزيز النزاهة. حضر الاجتماع من جانب المملكة مدير المكتب المركزي الوطني السعودي للإنتربول بوزارة الداخلية اللواء خالد بن محمد النفيعي، ومساعد رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد للتعاون الدولي، ورئيس مجموعة مكافحة الفساد بمجموعة العشرين، الدكتور ناصر بن أحمد أبا الخيل، وعدد من المتخصصين، ومن جانب الإنتربول منسق وحدة مكافحة الفساد سيباستيان بلاي، ومستشار السياسات والإستراتيجيات بيدرو غوميز.