جدّد وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي التأكيد على مخاوف الحكومة اليمنية وقلقها الشديد مما آل إليه وضع خزان صافر خاصة مع استمرار منع وصول الفريق الأممي للناقلة العملاقة.

جاء ذلك خلال اتصال لهُ مع نظيره السويدي آن ليندي لمناقشة مستجدات الأوضاع في اليمن, مشدداً على ضرورة الاستمرار في الضغط على مليشيا الحوثي الانقلابية قبل وقوع كارثة بيئية لا يحمد عقباها في سواحل البحر الأحمر والمنطقة ككل.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية //سبأ// أن الوزير الحضرمي أكد في الاتصال أن حكومة بلاده مستمرة في القيام بمسؤولياتها تجاه المواطنين في كل أنحاء اليمن.

​من جهتها عبّرت الوزيرة السويدية عن دعم بلادها للحكومة اليمنية, وأكدت على استمرار دعم السويد لجهود المبعوث الأممي لتحقيق السلام في اليمن. وأشارت إلى تطلعها لرؤية مشاركة واسعة للمرأة اليمنية في عملية السلام، مجددة تعهد بلادها باستمرار دعم اليمن في المجال الاغاثي والإنساني وأهمية وصول المساعدات إلى كافة المستفيدين دون إعاقة.