• 13 جهة حكومية و28 قطاعاً خيرياً نفذت مبادرة «قريباً نجتمع»
  • الحارثي: 25 طناً من أصناف التمور يستقبلها السوق يومياً
  • المقنص: عرض منتج تمور المدينة بشكل احترافي
  • صالح: 300 محل بيع التمور بالتجزئة تمت إزالتها
في الوقت الذي شاركت 13 جهة حكومية و28 قطاعا خيريًا في تنفيذ مبادرة «قريبًا نجتمع» في سوق تمور المدينة المنورة، يعمل السوق على هدف إستراتيجي وطني مهم يتمثل في استقطاب الشباب من أصحاب البيع عبر البسطات العشوائية وتحويلها إلى «ريادة أعمال متميزة» داخل إطار هذا السوق

المبادرة نفذها فرع وزارة الموارد البشرية بالمنطقة بالتعاون مع أمانة منطقة ‏المدينة المنورة وبإشراف مدير إدارة تنمية المجتمع بالمنطقة، ناصر القاضي، وحظيت المبادرة بمشاركة متميزة من فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة ونماء المنورة والمركز الوطني للتمور والعديد من القطاعات الحكومية والأهلية والقطاع الخاص وهناك عناية خاصة بتنفيذ كافة البروتوكولات الصحية.

ولتسليط الضوء على المبادرة وعلى حركة البيع والشراء في موسم سوق التمور، عقدت «المدينة» ندوة خاصة بخيمة السوق في مقر أمانة المدينة استضافت فيها كلاً من خالد بن متعب مدير إدارة العلاقات العامة والفعاليات بأمانة المدينة، وعبدالعزيز محمد المقنص، عضو اللجنة التنفيذية لموسم تمور المدينة، ومحمد المردف مدير إدارة التنمية المجتمعية بأمانة المدينة، والدكتور أحمد الرحيلي مساعد مدير الإدارة العامة لأسواق النفع العام بأمانة المدينة ومسؤول سوق التمور، ومحمد الحارثي المشرف على معرض تمور المدينة المنورة، وصالح بن ناصر العلوي صاحب محلات وبائع تمور.

حلة خضراء

في البداية تحدث محمد الحارثي المشرف على معرض تمور المدينة المنورة، فقال:

«موسم تمور المدينة» أحد مبادرات الشراكة المتميزة بين فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية وأمانة المدينة المنورة انبثق من مبادرة «قريبًا نجتمع» وشارك فيها أكثر من 13 قطاعًا حكوميًا مع 28 قطاعًا خيريًا بالإضافة إلى مشاركات متميزة من بعض القطاعات الخاصة.. منوهًا أن « سوق تمور المدينة «قد اكتسى حلة خضراء بمناسبة اليوم الوطني، صاحبه مشاركات متميزة وكان مساء جميلاً بمشاركة التنمية الاجتماعية التابعة لفرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية ومشاركة كافة القطاعات بمشاركات نموذجية شملت العرضات الشعبية والفلكلور الشعبي الجميل ما تم عرض من فرقة بصمة إبداع المدينة وسوف يستمر سوق تمور المدينة لمدة شهرين متتابعين وتميز هذا العام باستقطاب كافة المختصين في مجال التمور منها مصانع تمور المدينة التي تتميز بكافة أصناف التمور وكذلك المزارع النموذجية في المدينة المنورة لها تواجد في هذا السوق.

استقطاب الشباب

وأضاف: هناك استقطاب جميل بمشاركة الجهات المذكورة لاستقطاب الشباب من المباسط العشوائية وتحويلها لريادة أعمال متميزة والمبادرة تحظي باهتمام خاص من قبل سمو أمير المنطقة وسمو نائبه، لدعم تنمية التمور والسوق يستقبل يوميًا أكثر من 25 طنًا من أصناف التمور من مزارع المدينة المنورة ويتم أخذ عيانات عشوائية من هذه الأصناف لتحليها عن نسبة المبيدات ويتم إتلاف أي تمور مخالفة للاشتراطات الصحية، ونوه أن يفتح أبوابه من بعد صلاة الفجر حتى الساعة 12 ظهرًا وفي الفترة المسائية يتم استقبال الزوار من الساعة الرابعة عصرًا حتى الساعة 11 ليلاً وليس هناك إحصائيات محددة يومية ولكن نحن نستهدف 4 آلاف زائر يومًا على فترات متقطعة، بحيث يكون كل 50 زائرًا داخل الخيمة لعدم التكدس وتطبيق اشتراطات الصحة في كورونا، و حتى اليوم ثاني أيام احتفال اليوم الوطني وصلنا إلى 1500 زائر في اليوم مما اضطرنا لإغلاق الأبواب لأكثر من مرة حفاظًا على الزوار والتخفيف من الازدحام الداخلي.

أصحاب المنصات

وقال عبدالعزيز محمد المقنص، عضو اللجنة التنفيذية لموسم تمور المدينة: يكمن دورنا في استقطاب القطاع الخاص وتمكين أصحاب منصات التمور وتمكين الشباب من خلال تقاربهم من القطاع الخاص في عملية عرض تمورهم بطرقية احترافية وعرض منتج تمور المدينة المنورة بشكل احترافي أكثر وضمن مبادرة قريبًا نجتمع التي أطلقتها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالشركة مع أمانة المدينة المنورة التي بدأت في المساجد والأسواق، وانتقلت هذه المبادرة «قريبًا نجتمع» إلى خيمة سوق تمور المدينة بالعالية بجوار حراج التمور، كما يكمن دورنا في العملية الاحترازية والوقاية الصحية لمرتادي السوق.

مهرجان تحت سقف واحد

صالح بن ناصر العلوي، صاحب محلات وبائع تمور شارك بقوله: أشكر القائمين على هذا السوق لأنه لأول مرة يقام مثل هذا المهرجان للتمور تحت سقف واحد في هذه الخيمة الشعبية المجهزة بكل الوسائل وبهذه الفخامة والفكر الرائع والواعي وقد حرص القائمون على هذا المهرجان بدمج بائعي تجزئة التمور مع الشركات والمزارعين بالاستفادة من خبرات بعضهم البعض في طريقة العرض والاستفادة من عملية كيفية البيع وإرضاء الزبون وذلك بعرض أفضل منتوجات تمور وزارع المدينة المنورة.

بوادر خير

وأكد قائلاً: وقد شاهدنا بوادر خير في هذا المعرض وهناك إقبال رائع من أهالي المدينة لهذا السوق ونتمنى التوفيق للجميع وأن يعوض الجميع بما يعود عليهم بالنفع والفائدة خاصة بعد جائحة كورونا التي عطلت تسويق التمور والكساد الحاصل في العالم أجمع ونتمنى من القائمين على هذا المهرجان أن يستمر إلى الموسم المقبل خاصة أن جميع أسواق التمور بالمدينة المنورة قد أزيلت بما يعادل 300 محل تم إزالتها بالكامل وحاليًا لا يوجد أي محل خاص لبيع التمور بالمدينة عن طريق التجزئة.

مهرجان بوقت محدود

خالد متعب بن تركي، مدير إدارة العلاقات العامة والفعاليات بأمانة المدينة المنورة شارك بقوله:

لقد بدأت فكرة هذه الفعالية من مبادرة قريب نعود مع 13 جهة حكومية وبعض الجهات والمؤسسات والجمعيات بمشاركة أمانة منطقة المدينة المنورة والموارد البشرية وهم أكبر عنصرين فاعلين في هذا المهرجان سوق تمور المدينة حيث كونت عدة لجان قبل البدء في تنفيذ هذا المهرجان وخصص عمل لكل جهة من الجهات المشاركة وكان الداعم الكبير في هذا الموضوع المهندس/ فهد البليشي، أمين المدينة المنورة، وكان يتابع معنا في هذا البرنامج.

وأضاف: وافق هذا المهرجان مع احتفالية اليوم الوطني 90 والقائمين على المهرجان نسقوا من وقت مسبق لهذه الفعالية والاحتفاء باليوم الوطني في سوق خيمة التمور على أن تقام عدة فعاليات في هذا اليوم الوطني.

وأضاف: وأحب أن أعقب على ما ذكره الأخ صالح العلوي عندما طالب بأن يكون سوق التمور على مدار العالم أقول لأخي العلوي أن هذا مهرجان للتمور وليس سوقا دائما حيث إن نظام المهرجنات له مدة معينة ومحددة من وإلى وتقام المهرجانات كل عام ولو تركنا مهرجان تمور المدينة على مدار العام فلن يؤدي الغرض الذي أقيم من أجله - أما في ما يتعلق في هذا المهرجان أترك الحديث لزميلي –

محمد المردف مدير إدارة التنمية المجتمعية بأمانة المدينة يدلوا بدلوه.

الشباب مستهدفون

وقال محمد المردف، مدير إدارة التنمية المجتمعية بأمانة المدينة: أشكر الإعلام المتواجد معنا في هذه المناسبة وكافة المناسبات الأخرى وأحب أن أوضح نقطة معينة في ما يخص المستهدفين من هذا المهرجان وهم الشباب الذي يعملون في قطاع التجزئة في بيع التمور ونتجت الفكرة من سبب معاناة كانت تواجه البعض خلال أزمة كورونا وتم تجهيز هذا الموقع بجوار حراج التمور لبيع التمور بالتجزئة تحت سقف واحد هنا في هذه الخيمة، وبعد أن كونت لجنة تحت مسمى قريبًا نجتمع وحددنا المشكلة ووجدنا أنه أفضل وأنسب موقع لبيع تمور التجزئة أن يكون منفصلاً عن حراج التمور والفكرة انطلقت من تحت المسؤولية المجتمعية من قبل وزارة الموارد البشرية من كافة قطاعاتها تكاملت مع دور الأمانة من ناحية الخدمة المجتمعية ودورها الخدمي ووفقنا في منظم لديه نفس التوجه من خلال منظومتنا وكان لديه الرغبة لتقديم خدمة مجتمعية ويساهم في تجاوز تحديًا يواجه المجتمع، وهناك عدة برامج سوف تنطلق الأسبوع القادم يتضمن عددًا من المحاور التوعية وطرق الجذب والترفيه والتطوير لمنتج التمور واللقاءات بشباب ومزارعي التمور بربطهم بالمنصات مع عدد من الجهات الحكومية وبعض المنشآت ونماء المنورة والمركز الوطني للتمور كل هذه الجهات نحن نعمل معها لتقديم فعاليات وبرامج مستدامة خلال هذا المهرجان لرفع الوعي للباعة والزوار كما راعينا أن يكون هناك عرض أون لاين لكي لا يكون هناك تكدس وضمن فعاليات اليوم الوطني في سوق التمور لم نغفل ذوي الاحتياجات الخاصة من المشاركة معنا وكان لهم حضور كما شاركت الفرق التطوعية.

70 محلاً للبيع

وقال الدكتور أحمد الرحيلي، مساعد مدير الإدارة العامة لأسواق النفع العام بأمانة المدينة المنورة ومسؤول سوق تمور المدينة الهدف من إنشاء هذه الخيمة التي تضم تحتها أكثر من 70 محلاً لبيع التمور بالتجزئة، وكما نقوم بمتابعة كافة الاشتراطات الصحية مع أخذ بعض العينات لما يتم عرضة من التمور للزائرين وتحليها مع تنظيم الدخول والخروج للزوار وهناك صناعة تحويلية وتغليف للتمور.