يصطدم النصر بالأهلي في مواجهة من العيار الثقيل، اليوم الأربعاء على استاد حمد بن جاسم بنادي السد في الدوحة، في أولى مباريات ربع نهائي دوري أبطال آسيا في كرة القدم.

تم إعداد النصر، بشكل مميز عطفاً على الصفقات النوعية التي أبرمتها إدارته، وهو يدخل المباراة بنفس العناصر التي شاركت في المباراة الماضية أمام التعاون.

وتصدر النصر مجموعته الرابعة برصيد 11 نقطة من ثلاثة انتصارات وتعادلين وخسارة كانت في مباراته الأخيرة التي لعبها بالصف الثاني. ثم تجاوز التعاون بهدف في ثمن النهائي حمل توقيع مهاجمه المتألق ومتصدر ترتيب الهدافين (6) المغربي عبدالرزاق حمدالله.

وانضم حمدالله (29 عاما) إلى النصر في 2018 وقاده للتتويج بلقب الدوري، حيث تصدر ترتيب الهدافين برقم قياسي بلغ 35 هدفاً. وفي الموسم التالي احتفظ بلقب الهداف ايضا (29 هدفا).

في حين تصدر الأهلي مجموعته الأولى برصيد 6 نقاط جمعها من أربع مباريات، حيث فاز في مباراتين وخسر في أخريين. وفي ثمن النهائي، نجح في تجاوز عقبة شباب الأهلي دبي الإماراتي بركلات الترجيح 4-3 بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي 1-1.

ويطمح الأهلي إلى تجاوز منافسه القوي والظهور بصورة مختلفة عما كان عليها في مبارياته الماضية، التي لم يكن خلالها في أفضل حالاته وتلقى خلالها هزيمتين تواليا، قبل أن تبتسم له ركلات الترجيح أمام شباب الأهلي.

ومع أن الفريق يعاني على المستوى الفني في ظل الإصابات التي تعرض لها بعض لاعبيه، إلا أنه لن يكون صيداً سهلاً وسيلعب وفق إمكاناته لخطف بطاقة التأهل.

وكانت مباراة الفريقين الاخيرة في الدوري انتهت بالتعادل 2-2.

وهذه المواجهة الاولى بين الفريقين في دوري الابطال والثالثة على مستوى المشاركات الخارجية والثلاثون على مستوى مباريات خروج المغلوب.

التقى الفريقان في 29 مباراة منها 13 في كأس الملك، 7 في كأس ولي العهد، 4 في كأس الأمير فيصل بن فهد، 3 في دوري كأس خادم الحرمين الشريفين، و2 في بطولة الأندية الخليجية، وانتهت المواجهات بفوز النصر في 12 مباراة والأهلي في 17 مباراة.

وفي المباراة الثانية، يلاقي باختاكور الذي يخوض ربع النهائي للمرة الاولى منذ 2009 بعدما كان بلغ نصف النهائي في 2003 و2004، خصما ايرانيا جديدا هو برسبوليس بعد تخطيه حامل اللقب مرتين استقلال طهران 2-1 في ثمن النهائي.

أما برسبوليس وصيف 2018، فكان قد تخطى السد القطري حامل لقب 1989 و2011 بنتيجة 1-صفر في الدقائق الاخيرة.